ما زالت سنغافورة أغلى مدينة للمعيشة في العالم

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption توصل البحث إلى أن سنغافورة اعلى تكلفة من نيويورك بنسبة 11 بالمئة بما يخص اسعار المواد الغذائية الأساسية

احتفظت سنغافورة بالمركز الأول كأغلى مدينة بالنسبة لتكاليف المعيشة في العالم، وذلك حسب بحث أعدته وحدة المعلومات التابعة للإيكونوميست.

واحتفظت المدن الخمس الأغلى تكلفة للمعيشة بمواقعها هذا العام، وهي بالترتيب سنغافورة ثم باريس ثم أوسلو ثم زوريخ ثم سيدني.

ويشمل البحث 133 مدينة من حول العالم، ويستخدم مدينة نيويورك كمعيار.

ويقارن البحث بين 160 سلعة وخدمة مختلفة بما في ذلك كلفة الطعام واللباس والماء والخدمات المنزلية من ماء وكهرباء.

وتوصل البحث إلى أن سنغافورة اعلى تكلفة من نيويورك بنسبة 11 بالمئة بما يخص اسعار المواد الغذائية الأساسية.

كما توصل البحث إلى أن سنغافورة - ومعها العاصمة الكورية الجنوبية سول - هي الأغلى في العالم فيما يخص أسعار الملابس، حيث تزيد الأسعار فيها عن الأسعار في نيويورك بنسبة 50 بالمئة.

وجاء في البحث "والأهم أن النظام المعقد للاستحقاقات المعمول به في سنغافورة يجعل اسعار السيارات مرتفعة جدا، والنتيجة أن أسعار النقل فيها يبلغ ثلاثة أضعاف الأسعار في نيويورك."

وقالت وحدة المعلومات بالإيكونوميست إنه "من النادر جدا" أن يبقى ترتيب المدن على حاله في تقريرين سنويين متتاليين، خصوصا اذا أخذنا بنظر الاعتبار انخفاض أسعار النفط وانخفاض معدلات التضخم في عدة أسواق.

وقالت إن حركة العملات وانخفاض أسعار النفط كان لهما تأثير على كلفة المعيشة في عدة مدن.

فضعف العملة الفنزويلية على سبيل المثال أدى إلى ان تحول العاصمة كاراكاس من سادس أغلى مدينة في العام الماضي إلى واحدى من أقل المدن كلفة هذا العام.

ولكن البحث لم يأخذ بالاعتبار الارتفاع الأخير في قيمة الفرنك السويسري.

وقالت الوحدة إن زوريخ كانت ستتقدم القائمة لو أخذ سعر العملة السويسرية في الاعتبار.

وفقدت طوكيو 11 مركزا بسبب ضعف الين مقابل الدولار وأثر الانكماش على الاقتصاد الياباني.

من جانب آخر، تبين أن عددا من المدن الهندية هي الأقل كلفة فيما يتعلق بالمعيشة في العالم، إذ جاءت كل من بنغالور ومومباي وتشيناي ضمن المدن الخمس الأقل كلفة.

وقالت وحدة المعلومات بالإيكونوميست إن انخفاض الأجور ودعم الأساسيات قد ساعد في جعل المدن الهندية الأقل كلفة.