استراليا تعرض مبادلة سجناء مع إندونيسيا لوقف إعدام اثنين من مواطنيها

المتهمان الاستراليان مصدر الصورة AFP
Image caption رئيس وزراء استراليا شارك في وقفة بالشموع من أجل المواطنين الاستراليين المدانين بالإعدام في إندونيسيا

عرضت وزيرة خارجية استراليا جولي بيشوب استعداد بلادها مبادلة سجناء، وذلك في إطار المحاولات التي تبذلها الحكومة الاسترالية لانقاذ مواطنين استراليين من حكم بالموت في إندونيسيا.

وقالت بيشوب إنها كانت تنتظر أن تسمع الرد على العرض لإعادة ثلاثة مدانين إندونيسيين.

ونقلت السلطات الإندونيسية الاستراليين أندرو تشان وميوران سوكوماران إلى سجن في جزيرة، أمس الأربعاء، حيث سيجري تنفيذ حكم الإعدام فيهما.

وأكد توني أبوت، رئيس وزراء استراليا، أنه طلب محادثة أخرى للتفاوض مع الرئيس الإندونيسي جوكو ويدودو لإقناعه بالعفو عن السجينين.

وأوضحت وزيرة الخارجية أن مبادلة السجناء كانت من بين الخيارات التي يجرى اختبارها في مؤتمر صحفي مشترك مع رئيس الوزراء صباح اليوم الخميس.

وقالت :"ما نطلبه هو فرصة للحديث عن الخيارات التي قد تكون متاحة فيما يتعلق بنقل أو تبادل السجناء".

مصدر الصورة Reuters
Image caption تطبق إندونيسيا أحد أشد قوانين المخدرات في العالم وسبق أن أعدمت مواطنين من البرازيل وهولندا بتهمة تجارة المخدرات

وأضافت :"قدم أبوت العرض إلى نظيره الإندونيسي رنتو مارسودي، الذي تعهد بنقل تلك المعلومات إلى الرئيس".

ومن جانبه قال أبوت :"تقدمت بالطلب، لكنني لا أضمن الموافقة عليه، ونحن نحترم إندونيسيا ونعتز بالصداقة معها، لكننا ندافع عن قيمنا وندافع عن مواطنينا".

وانضم نواب في البرلمان ومواطنين إلى رئيس الوزراء ووزيرة الخارجية في وقفة بالشموع من أجل المواطنين المدانين خارج مبنى البرلمان في مدينة كانبيرا، صباح اليوم الخميس.

وأدين المواطنان الاستراليان عام 2005 بعد القبض عليهما أثناء محاولة تهريب الهيروين من بالي إلى استراليا.

وتطبق إندونيسيا أحد أشد قوانين مكافحة المخدرات في العالم، وأنهت في 2013 وقف تطبيق عقوبة الإعدام الذي طبقته على مدار أربع سنوات.

وكان الرئيس الإندونيسي قد وصف تجارة المخدرات بأنها تدمر الأرواح في إندونيسيا، واتخذ موقفا متشددا من التجار المدانين.

مصدر الصورة AFP
Image caption لم تعلن السلطات عن موعد تنفيذ الإعدام لكن من المتوقع أن يكون هذا الأسبوع، ويجب على السلطات أن تخبر المدانين قبل تنفيذ الحكم بثلاثة أيام

وغادر المدانان تشان وسوكوماران السجن في بالي، صباح الأربعاء، واستقلا الطائرة إلى نوساكمبانجان، الجزيرة التي تحولت إلى سجن شديد الحراسة، حيث تنفذ عقوبة الإعدام.

ولم تعلن السلطات عن موعد تنفيذ الحكم، لكن من المتوقع أن يكون هذا الأسبوع، ويجب على السلطات أن تخبر المدانين قبل تنفيذ الحكم بثلاثة أيام، وقالت مراسلة الجزيرة في إندونيسيا إن الرئيس أخبرها أن الحكم لن ينفذ هذا الأسبوع.

ومن المقرر إعدام المواطنين الاستراليين مع مدانين آخرين من فرنسا والبرازيل وغانا ونيجيريا، وسيدة من الفلبين والتي ناشدت السلطات بمراجعة قضائية لقضيتها.

وطالبت عائلتا المواطنين الاستراليين وأصدقاؤهما ومؤيدوهما بعدم تنفيذ الحكم، بحجة أنهما أعيد تأهيلهما في السجن.

وأعلنت فرنسا والبرازيل عن احتجاجهما أيضا على أحكام الإعدام بحق مواطنيهما، واستدعت باريس مبعوث إندونيسيا لديها، ورفضت رئيسة البرازيل اعتماد سفير إندونيسيا الجديد.

وإذا ما نفذ الحكم، ستكون هذه هي المجموعة الثانية من المدانين بتجارة المخدرات التي تعدم في عهد الرئيس ويدود.

وأعدمت السلطات ستة أشخاص أدينوا بالاتجار في المخدرات، يناير / كانون ثاني الماضي، وكان من بينهم خمسة أجانب من البرازيل وهولندا، واللتين استدعتا سفيريهما من إندونيسيا.

المزيد حول هذه القصة