"الضلوع بالعراق وأفغانستان" سبب الهجوم على برلمان كندا

كندا مصدر الصورة AFP
Image caption رفعت كندا من مستوى التأهب الأمني في أعقاب حادث كيبك

قال المسلح الذي قتل جنديا في هجوم على البرلمان الكندي العام الماضي إنه فعل ذلك "بسبب ضلوع كندا في العراق وأفغانستان"، وفقا لتسجيل فيديو جرى بثه الجمعة.

وقد سجل مايكل زيهف-بيبو، الفيديو باستخدام هاتفه المحمول قبل أن ينفذ هجومه في 22 أكتوبر/ تشرين الأول بفترة وجيزة.

وقد قتل زيهف-بيبو الذي كان قد اعتنق الإسلام في اشتباك مع الشرطة وحرس البرلمان بعد اقتحامه المبنى.

وقال في التسجيل الذي عرضته الشرطة على مجموعة من النواب الكنديين "إلى أولئك الذين يعنيهم الأمور والذين سيستمعون إلى هذا التسجيل، هذا انتقام لضلوع كندا في أفغانستان وبسبب ما صرح به (رئيس الوزراء الكندي ستيفن) هاربر من أنه سيرسل قوات إلى العراق".

وكان زيهف-بيبو قد نفذ هجومه بعد أن قررت كندا إرسال قوات إلى العراق ضمن الحملة العسكرية الدولية لمحاربة تنظيم "الدولة الإسلامية".

وكان شخص آخر تحول إلى الإسلام قد صدم بسيارته شخصا في مقاطعة كيبك الكندية قبل حادث إطلاق النار بيومين.

وقدم هاربر مشروع قانون يسمح بتشديد "مكافحة الإرهاب" في 30 يناير/ كانون الثاني الماضي.

وقال إن بلاده لن تخيفها سلسلة الهجمات الأخيرة التي أسفرت عن مقتل جنديين وتسلل رجل مسلح إلى البرلمان.

وقال هاربر إن هناك خططا لمنح صلاحيات أكبر لأجهزة الرقابة والأمن.

وأضاف رئيس الوزراء الكندي أن السلطات سوف تقوم بمضاعفة جهودها لمقاومة هؤلاء الذين يأملون أن ينقلوا وحشيتهم إلى الأراضي الكندية، على حد قوله.

المزيد حول هذه القصة