إطلاق سراح القيادي الروسي المعارض أليكسي نافالني

مصدر الصورة epa
Image caption قال نافالني إنه ليس خائفا

أطلق سراح الناشط الروسي أليكسي نافالني المعارض لسياسات الكرملين بعد قضائه حكما بالسجن 15 يوما بسبب توزيعه منشورات تدعو للتظاهر.

وتعهد الزعيم المعارض بعدم التراجع بينما كان يغادر السجن، بعد أسبوع من قتل معارض آخر هو بوريس نيمتسوف.

وقد تحولت التظاهرة التي دعا إليها نافالني في الأول من مارس/آذار إلى حداد على نيمتسوف.

وقال نافالني إن الاتهامات الموجهة إليه قائمة على أساس سياسي.

وكان قد أدين مع شقيقه أوليغ العام الماضي باختلاس ما يزيد على 460 ألف دولار من إحدى الشركات.

وحكم على أوليغ بالسجن لثلاث سنوات ونصف بينما حصل أليكسي على حكم مع وقف التنفيذ، وقال الادعاء إنه يريد استئناف الحكم.

"لم أروع أحدا"

وقال نافالني للصحفيين إنه سيواصل نشاطه بالرغم من اغتيال نيمتسوف الذي أطلق عليه الرصاص خارج جدران الكرملين.

ويقول رفاق نيمستوف إن قتله جاء على خلفية سياسية.

ولم يسمح لنافالني بالخروج من السجن لحضور جنازته.

تهديدات بالقتل

وقالت صديقة نيمتسوف التي كانت معه حين أطلق الرصاص عليه إنها تلقت تهديدات بالقتل، حسب الادعاء الأوكراني، وقد حصلت على حماية من الشرطة على إثر ذلك.

وقد تظاهر عشرات الآلاف في وسط موسكو وسانت بطرسبيرغ الأحد لإحياء ذكرى نيمتسوف، وحملوا صوره ولافتات مكتوب عليها "لست خائفا".

واتهم حلفاء نيمتسوف الكرملين باغتياله، لكن الرئيس فلاديمير بوتين أدان القتل وتعهد بالوصول إلى قاتليه وتقديمهم للعدالة.

المزيد حول هذه القصة