مشرعون أمريكيون بارزون يحثون الرئيس أوباما على تسليح الجيش الأوكراني

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption جاء في رسالة وجهها رئيس مجلس النواب جون بوينر وغيره من أعضاء المجلس أن السياسات التي تتبعها روسيا في أوكرانيا "تعتبر انتهاكا صارخا للقانون الدولي"

حث أعضاء ديمقراطيون وجمهوريون بارزون في الكونغرس الأمريكي الرئيس باراك أوباما على تزويد الجيش الأوكراني بالأسلحة لمساعدته في قتال المتمردين الموالين لروسيا.

وجاء في رسالة وجهها رئيس مجلس النواب جون بوينر وغيره من أعضاء المجلس أن السياسات التي تتبعها روسيا في أوكرانيا "تعتبر انتهاكا صارخا للقانون الدولي."

وقال النواب في رسالتهم إن اتفاق وقف اطلاق النار الأخير نجح فقط في تعزيز المكاسب التي حققها المتمردون في شرقي أوكرانيا.

يذكر أن أوكرانيا والدول الغربية تتهم روسيا بتزويد المتمردين بالسلاح والرجال، وهي تهمة تنفيها موسكو.

وفيما يؤكد خبراء مستقلون أن موسكو تقوم بمساعدة المتمردين، تصر روسيا على أن مواطنيها الذين يحاربون في صفوفهم محض "متطوعين."

وتشير التقديرات إلى أن 6 آلاف انسان على الأقل قتلوا منذ اندلعت الحرب في منطقتي دونيتسك ولوهانسك في نيسان / أبريل الماضي بعد شهر واحد من ضم روسيا شبه جزيرة القرم الأوكرانية إليها.

وجاء في رسالة أعضاء الكونغرس، والتي وقعها 11 نائبا، أن تصرفات روسيا في أوكرانيا تمثل "تحديا للغرب وهجوما على النظام العالمي الذي توطد بثمن باهظ عقب الحرب العالمية الثانية."

وجاء في الرسالة "نحثكم على المصادقة بسرعة على بذل جهود اضافية لدعم محاولات أوكرانيا الدفاع عن سيادة اراضيها بما في ذلك تزويد الجيش الأوكراني بالاسلحة."

وقال النواب الأمريكيون إنهم يعتقدون بأن هذا اصبح السبيل الوحيد لتمكين أوكرانيا من "ردع العدوان والدفاع عن نفسها."

كما عبر النواب عن نفاد صبرهم تجاه الاتحاد الأوروبي، وقالوا إن السياسات الغربية حيال الأزمة الأوكرانية "تفتقر إلى الوضوح"، وأنه ينبغي على الرئيس أوباما أن يمسك بزمام المبادرة في هذا الشأن.

يذكر أن عددا من السياسيين الأمريكيين ما لبثوا يضغطون على الرئيس أوباما لاجباره على تسليح الجيش الأوكراني وينتقدونه لما يقولون إنه افتقاره للحزم.

من جانبه، يكرر الرئيس أوباما القول إنه يدرس موضوع تسليح أوكرانيا في حال فشل الجهود الدبلوماسية في حل الأزمة.

المزيد حول هذه القصة