السيناتور الأمريكي سام مينينديز يواجه تهمة الفساد

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption سام مينينديز هو أرفع عضو في الكونغرس الأمريكي من الطائفة اللاتينية، وكان يرأس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ

كشفت وسائل اعلام أمريكية عن أن وزارة العدل تعكف على توجيه تهمة الفساد لعضو مجلس الشيوخ الديمقراطي سام مينينديز.

وتتعلق التهمة بقيام مينينديز، عضو مجلس الشيوخ عن ولاية نيو جيرسي، باستخدام مكتبه الرسمي للترويج لمصالح أحد المتبرعين لحزبه الديمقراطي لقاء هدايا.

وتقول التقارير إن وزير العدل أريك هولدر أوعز للادعاء السير قدما بتوجيه التهم رسميا لمينينديز.

ولكن مينينديز يصر على أن التحقيق الجاري بحقه جزء من حملة تهدف إلى تشويه سمعته والانتقاص منها.

وقال عضو مجلس الشيوخ في مؤتمر صحفي عقده الجمعة في نيوجيرسي "أنا باق هنا ولست ذاهبا إلى أي مكان. دعوني أكون صريحا وواضحا معكم. لقد كان تصرفي صحيحا في كل الأوقات ومتماشيا مع القانون."

ومن المتوقع أن يعلن الادعاء قراره رسميا في الموضوع في الأسابيع المقبلة.

يذكر ان سام مينينديز هو أرفع عضو في الكونغرس الأمريكي من أصول لاتينية، وكان يرأس لجنة العلاقات الخارجية في مجلس الشيوخ.

وتقول مراسلة بي بي سي ندى توفيق إن السيناتور مينينديز علاوة على ذلك من اشرس معارضي الرئيس باراك أوباما فيما يخص الانفتاح على كوبا والتفاوض مع إيران حول ملفها النووي.

وكان السيناتور مينينديز يواجه منذ سنتين تحقيقا حول طبيعة العلاقة التي تربطه بصديقه والمتبرع للحزب الديمقراطي الدكتور سالومون ميلغين، وذلك عقب ذيوع اتهامات بأن الأخير دفع أجور مومسات قاصرات ضاجعهن مينينديز في جمهورية الدومينيكان.

ورفض مينينديز هذه الادعاءات بشكل قطعي، وتم سحبها لاحقا.

ولكن مسؤولي مكتب التحقيقات الإتحادي واصلوا البحث في العلاقة بين الرجلين، ولكن تركيزهم تحول إلى ما اذا كان مينينديز قد تقاضى ثمنا لخدمات اسداها لميلغين.

وقال مينينديز يوم الجمعة إنه يعرف ميلغين منذ أكثر من عقدين.