أوباما يدين إطلاق النار في فيرغيسون

مصدر الصورة Reuters
Image caption تواصلت الاحتجاجات بعد حادث إطلاق النار لكنها اتخذت طابعا سلميا

دان الرئيس الأمريكي باراك أوباما إطلاق النار على شرطيين في بلدة فيرغيسون، ولاية ميزوري ، وقال إنه " لا يمكن تبرير الأعمال الإجرامية".

وقال إن الاحتجاجات مشروعة ، لكنه وصف من أطلقوا النار بأنهم "مجرمون" ودعا إلى إلقاء القبض عليهم.

وكان إطلاق النار قد وقع خلال تظاهرة جابت شوارع البلدة على إثر الإعلان عن استقالة قائد الشرطة.

وتوالت الاحتجاجات يوم الخميس ، لكنها اتخذت طابعا سلميا.

وقد غادر الشرطيان المصابان المستشفى بعد تلقي العلاج.

وتكررت الاحتجاجات في البلدة منذ أطلق شرطي النار على فتى أسود غير مسلح يدعى مايكل براون وأرداه قتيلا العام الماضي.

استقالة قائد الشرطة

وكان قائد الشرطة توماس جاكسون قد قدم استقالته بعد أسبوع من إصدار أحد الأقسام قي وزارة العدل تقريرا يشير إلى تفشي العنصرية في جهاز الشرطة والقضاء في البلدة.

وقد تجمع المحتجون أمام مركز الشرطة بعد إعلان استقالة جاكسون.

وقال أوباما في برنامج تلفزيوني "أعتقد أن ما يجري منذ فترة قمعي ومرفوض ويبرر الاحتجاج، لكن لا يمكن قبول الأعمال الإجرامية".

وكان المحتجون قد أوقدوا الشموع ليل الخميس لذكرى جميع ضحايا العنف، ثم تقدموا باتجاه مركز الشرطة وهم يدقون الطبول ويرددون الأناشيد.

وقد بقيت الشرطة على مسافة من المحتجين وتجنبوا الظهور بأعداد كبيرة، كما يقول مراسل بي بي سي ديفيد بوتي.

ولم يظهر افراد من شرطة مكافحة الشغب كما في المرات السابقة.

يذكر أن مهام الشرطة في بلدة فيرغيسون قد سلمت لشرطة المنطقة بشكل مؤقت.

وكان حادث الأربعاء أول حادث إطلاق نار على الشرطة منذ ثمانية شهور.

المزيد حول هذه القصة