مليون متظاهر يطالبون بمحاسبة رئيسة البرازيل

مصدر الصورة Reuters

شارك أكثر من مليون شخص في البرازيل في مظاهرات مناوئة للرئيسة ديلما روسيف، حيث طالب كثيرون منهم بمحاسبتها.

ويرى المتظاهرون أن الرئيسة لابد كانت على دراية بفضائح فساد في شركة بتروبراس النفطية الحكومية.

ويقول المعارضون السياسيون إن معظم الرشاوى التي تثور مزاعم بشأنها وقعت حين كانت روسيف رئيسة للشركة.

لكن روسيف تنفي التورط في الفساد، كما أن ساحتها بُرأت في تحقيق أجراه النائب العام.

وينتمي معظم السياسيين المتهمين بتلقي رشاوى إلى الائتلاف الحاكم.

وخرجت المظاهرات في 22 ولاية بالبرازيل وكذلك في العاصمة الفيدرالية برازيليا.

وكانت أضخم المظاهرات في ساو باولو، معقل المعارضة السياسية، إذ شارك فيها أكثر من 500 ألف شخص.

وعقب المظاهرات، تعهدت الحكومة باتخاذ سلسلة من الإجراءات لمكافحة الفساد وإفلات المخالفين من العقاب.

وجاءت المظاهرات بعد يومين من خروج عشرات الآلاف من أنصار الرئيسة في مسيرات تأييد بشوارع البرازيل.

ويرى أنصار روسيف أن المطالبة بمحاسبتها قبل مرور خمسة أشهر على إعادة انتخابها لفترة حكم ثانية من أربع سنوات ترقى إلى كونها محاولة انقلاب.

مصدر الصورة AP

المزيد حول هذه القصة