بي بي سي تستغني عن جيريمي كلاركسون مقدم برنامج "توب غير" الشهير

مصدر الصورة PA
Image caption كلاركسون وصف نفسه بالديناصور في تعليق صحفي

قررت إدارة بي بي سي عدم تجديد عقد جيريمي كلاركسون، مقدم برنامج السيارات الشهير، توب غير، بسبب ضربه احد المنتجين العاملين معه.

وقال مدير عام بي بي سي، توني هول، إنه "لم يتحذ القرار بسهولة" وإنه يعلم أن الآراء "ستختلف بشأن القرار".

ولكنه أضاف أن الرجل "تجاوز الخط الأحمر"، وأنه لم يكن ليتغاضى عما حدث".

وكانت بي بي سي أوقفت كلاركسون عن العمل يوم 10 مارس/ آذار، إثر ما وصف بأنه "شجار" بينه وبين المنتج أويسين تايمون في فندق.

وقد وقع الشجار بسبب عدم توفير وجبة طعام ساخنة لكلارسكون، بعد يوم من التصوير.

وفتحت بي بي سي تحقيقا داخليا في القضية الأسبوع الماضي.

ولم يقدم تايمون شكوى رسمية إلى الإدارة، ويعتقد أن كلاركسون نفسه أخطر المسؤولين في بي بي سي بما حدث.

وبعدها قرر مدير تلفزيون بي بي سي، داني كوهين، توقيف كلاركسون عن العمل، في انتظار التحقيق في الحادثة.

وأثار القرار محبي كلاركسون، إذ وقع مليون شخص التماسا يطالبون فيه بإعادته إلى العمل.

وقد تولى كلاركسون برنامجا مملا وجعل منه أكبر برنامج استعراضي للسيارات في العالم.

مصدر الصورة PA
Image caption كلاركسون يقدم برنامجه مع ريتشارد هاموند وجيمس ماي

ويقول محرر الشؤون الإعلامية في بي بي سي، ديفيد سيليتو، إن الاستغناء عن كلاركسون لا علاقة له بأسلوبه، ولا بآرائه أو شعبيته، ولا حتى باللغة التي يستعملها في البرنامج.

إنما يتعلق الأمر بنجوم التلفزيون وما يسمح لهم به دون عقاب بعيدا عن الشاشة، وهو أمر تضعه بي بي سي على راس أولوياتها، منذ شهور.

فالهيئة تركز جميع سياستها وقواعد عملها ضد ترهيب الغير والتحرش بهم، والاعتداء جسديا على أي شخص يعد خطا أحمر لا يفلت من العقاب من يتجاوزه.

ربما يملك كلاركسون جمهورا كبيرا، ولا تريد بي بي سي أبدا أن تخسره، ولكنه نجم اعترف بأنه تلقى تحذيرات من قبل، كما أن الهيئة تحاسب على ما يقوم به نجومها من مخالفات دون عقاب.

وكتب كلاركسون في تعليقا بصحيفة الصن في مطلع هذا الشهر يوحي فيها برغبته إلى التوقف عن العمل، ووصف نفسه "بالديناصور"، مضيفا: "إن هذه المخلوقات المخيفة لا مكان لها في عالم يتغير".

ويتوقع أن يستمر برنامج توب غير، من غير كلاركسون، الذي سيكون محل منافسة بين القنوات التلفزيونية الأخرى.

أرقام عن "توب غير"

ويقدر جمهور برنامج توب غير على بي بي سي بأكثر من 350 مليون عبر العالم.

وقد بدأ البرنامج عام 1977 كبرنامج محلي على بي بي سي ميدلاند.

وله على موقع يوتيوب أكثر من 3 ملايين مشترك.

المزيد حول هذه القصة