الجيش النيجيري يستعيد مقر قيادة بوكو حرام في غووزا

Image caption قوات من تشاد والكاميرون والنيجر تساعد الجيش النيجيري في حملته العسكرية

استعاد الجيش النيجيري السيطرة على بلدة غووزا، شمال شرقي البلاد، التي يعتقد أنها مقر قيادة جماعة بوكو حرام المتشددة.

وجاء في تغريدات على حساب للقوات المسلحة على موقع تويتر أن "العديد من الإرهابيين قتلوا، وأسر آخرون".

وأفاد الجيش بأنه يقوم بعمليات تمشيط حول البلدة.

ويأتي نبأ استعادة البلدة يوما واحدا قبل الانتخابات الرئاسية، التي تأجلت ستة أسابيع بسبب الحملة العسكرية على بوكو حرام.

ولقى الآلاف حتفهم منذ 2009، عندما أعلنت جماعة بوكو حرام تمردها بهدف إقامة "دولة إسلامية".

إنجاز كبير

وتمكنت السلطات النيجيرية من استعادة السيطرة على العديد من البلدات بفضل مساعدة قوات إقليمية في الحملة العسكرية على جماعة بوكو حرام المتشددة.

وأفاد آخر تقارير القوات المسلحة بأن ثلاث بلدات فقط لا تزال تحت سيطرة بوكو حرام، بما فيها غووزا، من أصل 14 بلدة.

وقد أعلنت جماعة بوكو حرام الخلافة في المناطق التي تسيطر عليها، بعدما سقطت غووزا في أيدي مقاتليها.

وجاء في تغريدة للقوات المسلحة النيجيرية: "إن قواتنا سيطرت اليوم على غووزا ودمرت مقر قيادة الإرهابيين وخلافتهم".

بوكو حرام في سطور

تأسست الجماعة عام 2002، وكان هدفها الاعتراض على التعليم الغربي.

تعني كلمة بوكو حرام في اللغة المحلية "التعليم الغربي حرام".

شنت عمليات عسكرية عام 2009 من أجل إقامة "دولة إسلامية".

خلف النزاع مع الجماعة آلاف القتلى، أغلبهم شمالي شرقي نيجيريا.

هاجمت الجماعة الشرطة ومقر الأمم المتحدة أيضا في أبوجا.

اختطفت الجماعة المئات بينهم 200 تلميذة.

بايعت الجماعة تنظيم "الدولة الإسلامية".

ويقول مراسل بي بي سي للشؤون الأمنية في أفريقيا، تومي أولاديبو، إن سيطرة الجيش على ما تسميه بوكو حرام مقر قيادتها، إنجاز كبير بالنسبة للجيش النيجيري.

ولا تبعد غووزا كثيرا عن تشيبوك، حيث اختطفت بوكو حرام أكثر من 200 تلميذة من مدرستهن الداخلية، في أبريل/ نيسان.

ويقول مراسلنا أن الاعتقاد كان سائدا بأن التلميذات المختطفات موجودات في بلدة غووزا.

المزيد حول هذه القصة