مقتل مسلح واصابة رجلي أمن في هجوم على مجمع أمني في حي فاتح في قلب اسطنبول

مصدر الصورة Reuters
Image caption شارك حشد كبير من المشيعين في جنازة القاضي القتيل.

افادت وكالة انباء الاناضول الرسمية، بوقوع هجوم مسلح على المقر الرئيسي لمديرية الأمن العام في في حي فاتح في قلب اسطنبول.

وأضافت الوكالة، أن قوات الأمن تصدت للهجوم المسلح، وتمكنت من قتل أحد منفذي الهجوم المسلح.

وأوضحت المعلومات الواردة، أن رجلٌ وإمرأة فتحا النار باتجاه المدخل الرئيسي لمقر مديرية الأمن العام في اسطنبول، وأن رجال الأمن تصدوا للمهاجمين، ودارت اشتباكات بين طرفين، تمكنت قوات الأمن على إثرها من قتل المهاجمة التي كانت تحمل سلاحا ناريا ومتفجرات، فيما لاذ المهاجم الثاني بالفرار بعد اصابته بجروح.

وأشارت المعلومات إلى إصابة أحد رجال الشرطة خلال الاشتباكات بجروح طفيفة، وأن قوات الأمن أغلقت حركة المرور فيما هرعت سيارات الاسعاف نحو المكان الذي دارت فيه الاشتباكات.

وكانت قوات الأمن التركية قد اعتقلت في وقت سابق من يوم الأربعاء رجلا بعد اقتحامه مقرا للحزب العدالة والتنمية الحاكم بإحدى مناطق اسطنبول.

وكان الرجل، الذي يعتقد أنه مسلح، قد دخل المبنى في منطقة كرتل، وأمر كل من بداخله بالمغادرة.

وأظهرت صور بثها التليفزيون التركي الرجل وهو يلوح بعلم تركيا من نافذة المبنى.

وتأتي الحادثة بعد يوم من مقتل محقق قضائي ومسلحين اثنين احتجزاه رهينة في أحد المحاكم بالعاصمة التركية، وذلك إثر اقتحام قوات الأمن مبنى المحكمة.

من ناحية أخرى، حضر حشد كبير من المشيعين مراسم جنازة المحقق والتي أقيمت في المبنى الذي قتل فيه.

وكان القاضي محمد سليم كيراز يحقق في وفاة صبي بعد تسعة شهور من إصابته في الرأس جراء قنبلة غاز مسيل للدموع خلال مظاهرات مناهضة للحكومة في عام 2013.

واتهمت جماعة ثورية ماركسية محظورة بتنفيذ عملية احتجاز القاضي.

المزيد حول هذه القصة