الشرطة البريطانية تفتش منزل عائلة بريطاني كان يحاول الدخول إلى سوريا

مصدر الصورة PA
Image caption هناك مخاوف من التحاق بريطانيين بتنظيم الدولة الإسلامية

تفتش الشرطة البريطانية منزل عائلة مواطن بريطاني اعتقلته أجهزة الأمن التركية عندما كان يحاول العبور إلى سوريا بطريقة غير قانونية.

ودخلت الشرطة البريطانية إلى منزل المستشار البلدي عن حزب العمال المعارض، شاكيل أحمد، الذي اعتقلت أجهزة الأمن التركية ابنه، وحيد، من ضمن 5 كبار و4 أطفال كانوا يحاولون العبور إلى سوريا.

وباشرت شرطة مانشستر الكبرى فور ورود أنباء اعتقالهم في تركيا تحقيقا لمعرفة سبب محاولة المجموعة دخول سوريا.

وقالت الشرطة إنها "بطبيعة الحال، تشعر بالقلق لمعرفة محاولة أسرة أخذ أطفال صغار معرضين لمخاطر الحرب إلى منطقة حرب. هذه البيئة المتقلبة والخطرة ليست المكان المناسب لهم".

وقال شاكيل أحمد إنه كان يعتقد أن ابنه وحيد سافر لقضاء عطلته، مضيفا أن أنباء اعتقاله في تركيا أصابته بالصدمة.

ومضى أحمد للقول "إنني أرغب في أن يعود ابني إلى بريطانيا في أقرب وقت ممكن حتى أعرف ما الذي يحدث".

وتابع أحمد قائلا "ابني مسلم ملتزم وولاؤه لبريطانيا، لكنني لا أفهم ما الذي كان يفعله هناك".

وقال المستشار البلدي إنه "يخشى أن يكون ابنه قد تعرض لخطر تبني أفكار متطرفة. وفي هذه الحالة، كان علي أن أبلغ السلطات".

وأضاف قائلا "إنه يدرس من أجل الحصول على إجازة (ليسانس) في العلوم السياسية والاجتماعية بجامعة مانشستر، وينتظره مستقل زاهر".

وقالت وزارة الخارجية البريطانية إنها لا تستطيع تحديد موعد ترحيل المعتقلين التسعة إلى بريطانيا.

يذكر أن الآلاف من الأجانب التحقوا بصفوف تنظيم "الدولة الاسلامية" وغيره من التنظيمات المتشددة في سوريا والعراق في السنوات الأخيرة إذ عبر الكثير منهم من تركيا.

وكانت تركيا قد تعرضت للانتقاد لتقاعسها عن ضبط حدودها الجنوبية الشرقية، لكن أنقرة اتهمت بدورها الدول الأوروبية لاخفاقها في منع مواطنيها من مغادرة بلدانهم أصلا.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قالت الشرطة البريطانية إنها قلقة لمحاولة نقل أطفال لمنطقة حرب
مصدر الصورة BBC World Service
Image caption قال والد وحيد إنه كان يعتقد أن ابنه في عطلة

المزيد حول هذه القصة