خلافات بين حزبي الائتلاف الحاكم في بريطانيا بشأن الضرائب مع اقتراب موعد الانتخابات

Image caption ديفيد لوز (يسار) يقول إن حزبه حض بقوة حزب المحافظين على زيادة إعفاءات الضرائب على الدخل.

اتهم وزير الدولة لشؤون المدارس في وزارة التعليم البريطانية ديفيد لوز حزب المحافظين "بالفجاجة المفرطة" في الإشادة بزيادة الإعفاءات على ضرائب الدخل.

وقال لوز، وهو من حزب الديمقراطيين الاحرار الشريك في الحكومة الائتلافية الحالية إن رئيس الوزراء ووزير الخزانة فشلا في إقناع الديمقراطيين الأحرار بهذه الخطوة في المحادثات التي جرت بين الطرفين.

وأوضح أن حزب الديمقراطيين الأحرار سيكشف عن خطط "للذهاب لخطوات أبعد وأسرع" في زيادة الإعفاءات خلال الأيام الماضية.

وقال جورج أوزبورن وزير الخزانة إن رفع مستوى الإعفاءات كان أحد "التزاماته الكبيرة المتعلقة بالضرائب".

وأضاف أنه لا يوجد لديه خطط لخفض معدل الحد الأدنى للضرائب على فئات الضرائب المرتفعة، لكنه رفض تماما استبعاد القيام بهذه الخطوة.

وانتقد كريس ليزلي، وهو مسؤول بارز في وزارة الخزانة بحكومة الظل في حزب العمال المعارض، رفض وزير الخزانة اوزبورن استبعاد خفض الحد الأدنى للضرائب للشرائح الأعلى دخلا.

"خطوات إضافية وأسرع"

ومن المقرر رفع سقف الإعفاء على ضرائب الدخل للأفراد من 10.600 جنيه استرليني في 2015-2016 إلى 10.800 جنيه استرليني في 2016/2017 و11.000 جنيه استرليني في 2017-2018.

وقال لوز في تصريح لبي بي سي إن هذا الإعفاء جاء بطلب من الحرب الديمقراطيين الأحرار الذي ينتمي إليه.

وأضاف: "ما يمكنني قوله هو أنه لم يكن هناك بيان الحكومة في الخريف (الخاص بالسياسيات والخطط المالية المستقبلية) أو بيان الموازنة في هذا البرلمان أوضح فيه رئيس الوزراء أو وزير الخزانة مطلقا أن هذا الأمر مهمة صعبة"، في إشارة إلى مسألة رفع الإعفاء على ضرائب الدخل.

وتابع: "النقاشات التي أجروها مع نيك كليغ (زعيم حزب الديمقراطيين الأحرار ونائب رئيس الحكومة) وداني الكسندر (نائب وزير الخزانة) كانت دائما على أساس أن الديمقراطيين الأحرار يحضون على هذه (الإعفاءات)، وكان المحافظون يدفعون باتجاه سياسات أخرى لا تساعد غالبا هؤلاء المواطنين الذين ينتمون لمحدودي ومتوسطي الدخل."

وأشار وزير الدولة للمدارس إلى أن حزبه سيكشف عن المزيد من الخطط بشأن هذه القضية خلال الأيام القادمة.

وقال إن "الليبراليين الأحرار سيرغبون في الذهاب لأبعد من ذلك وأسرع من الإجراءات المنصوص عليها في الموازنة مؤخرا لمساعدة أولئك المواطنين من ذوي الدخول المنخفضة والمتوسطة".

"التزامات كبيرة"

لكن اوزبورن قال لشبكة سكاي نيوز الإخبارية إنه لا يوجد لديه خطط لخفض إضافي لمعدل ضريبة الدخل على الفئات الأعلى دخلا من 45 إلى 40 بنسا في الساعة.

وقال: "هذه ليست خطتنا."

وردا على سؤال حول ما إذا كان سيستبعد هذه الخطوة تماما، قال اوزبورن: "يمكنك الحكم علينا من خلال تصريحاتنا بما نريد أن نفعله، وما نريد أن نفعله هو زيادة الإعفاءات الضريبية على دخل الأفراد إلى 12.500 جنيه استرليني حتى لا يضطر الأشخاص الذين يعملون بدوام كامل ويحصلون على الحد الأدنى من الأجور دفع ضريبة دخل ويتحسن الوضع لملايين الأشخاص. وحينما يتعلق الأمر بدافعي الضرائب من الشرائح الأعلى، فإن أولويتنا هي زيادة الحد الأدنى لمن يدفعون الضرائب من فئة الشرائح الأعلى إلى 50 ألف استرليني."

وأضاف "هذه هي تعهداتنا الضريبية الكبيرة للبرلمان المقبل".

لكن ليزلي قال إن "اوزبورن رفض، ردا على سؤال وجه له أربع مرات، استبعاد خفض إضافي على الضرائب من الشرائح الأعلى لأصحاب الملايين."

وأضاف: "المحافظون رفعوا الضرائب على الملايين، وخفضوها على أصحاب الملايين، ومن الواضح الآن أنهم إذا فازوا (في الانتخابات البرلمانية المقبلة)، فإنهم سيفعلون الشيء ذاته."

المزيد حول هذه القصة