مقطع فيديو يظهر "أوزبكيين مسلحين" يذبحان رهينة أفغانيا

Image caption قالت حركة أوزباسكتان الإسلامية إنها نفذت هجوم مطار كراتشي العام الماضي

نشر مسلحون كانوا قد اختطفوا 31 شخصا من حافلة ركاب بأفغانستان في فبراير/ شباط الماضي مقطع فيديو يظهر ذبح أحد الرهائن.

ويظهر الفيديو المسلحين الملثمين يتحدثان إلى شخص جاثم على ركبتيه أمامهما.

وبعد قتل الرهينة، هدد المسلحان بقتل رهائن آخرين في قبضتهم ما لم تستجب الحكومة إلى مطالبهم، التي لم يحدداها.

ويعرف الرجلان نفسيهما بأنهما من حركة أوزبكستان الإسلامية، الموالية لحركة طالبان.

وكان يعتقد بأن الرهائن، وينتمي معظمهم إلى أقلية هزارة العرقية، على يد مسلحي تنظيم الدولة الإسلامية أثناء سفرهم من إيران إلى كابل عبر محافظة زابل.

وشكلت حركة أوزبكستان الإسلامية في أواخر التسعينيات، وأعلنت الحركة مسؤوليتها عن الهجوم الذي استهدف مطار كراتشي في يونيو/ حزيران 2014.

ويقول دافيد لوين، مراسل بي بي سي في كابل، إن هذه هي المرة الأولى التي تنشر فيها الحركة مقاطع فيديو لذبح رهائن.

ويظهر الفيديو المسلحين يسألون الرهينة عن عمله، ويجيب الأخير بأنه جندي.

وتقول وسائل إعلام محلية إن الخاطفين يطالبون بإطلاق سراح رفقاء لهم من السجون الأفغانية.

وإلى جانب الفصائل الأخرى لطالبان، اضطرت حركة أوزبكستان الإسلامية إلى الخروج من معقلها في منطقة شمال وزيرستان القبلية التي تقع على حدود باكستان بعد عمليات عسكرية للجيش عقب هجوم مطار كراتشي.

وبخلاف ما يحدث في باكستان، كانت أقلية هزارة الأفغانية، التي ينتمي معظم أفرادها إلى المسلمين الشيعة، في منأى عن هجمات المسلحين السنة الذين ينشطون في البلدين.

المزيد حول هذه القصة