جامعة في جنوب افريقيا ترفع تمثال سيسل رودس بعد احتجاجات ضده

مصدر الصورة
Image caption كانت الحملة للمطالبة بإزالة التمثال وللتنديد بالتفرقة العنصرية

أزالت جامعة في مدينة كيب تاون في جنوب افريقيا تمثال المستعمر البريطاني سيسل رودس الذي أصبح مركزا لاحتجاجات طالبت بإزالته.

وقال مجلس الجامعة إن التمثال، الذي رفع أمام جموع من المحتجين الذين أعربوا عن ابتهاجهم لإزالته، سيتم "حفظه" وتخزينه.

وكان الطلبة يطالبون بإزالة تمثال سيسل الذي افتتح عام 1934.

وكانت تماثيل أخرى لزعماء من الحقبة الاستعمارية أهدافا للاحتجاجات في جنوب افريقيا.

وقال محمد على مراسل بي بي سي في المدينة إن "الأجواء كانت احتفالية" عند حضور الطلبة والأكاديميين وأعضاء الاحزاب السياسية وسكان كيب تاون ليشهدوا "لحظة تاريخية في جنوب افريقيا".

وهللت الجماهير عند رفع التمثال من على قاعدته. وقفز بعض التلاميذ وأخذوا يضربونه بالعصي ويغطون وجهه بالبلاستيك.

وبدأت حملة "رودس يجب أن يسقط" في مارس/اذار بعدما لوثه الناشط شوماني ماكسويل بالفضلات اعتراضا على عنصرية رودس.

وقال المحتجون إن التمثال له "قيمة رمزية كبيرة" تمجد شخصا "استغل العمالة السوداء وسرق الأراضي من السكان الأصليين".

وأدت الحملة إلى هجمات على تماثيل أخرى في جنوب افريقيا قائلة إنها تمثل الماضي العنصري للبلاد.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption تم تلطيخ تمثال بول كروغر بالطلاء الاخضر

ولكنها ايضا ادت إلى احتجاجات ضد بعض الجنوب أفريقيين البيض الذين تظاهروا لحماية تمثال بول كروغر الذي كان رئيسا لجنوب افريقيا في القرن التاسع عشر في بريتوريا وتمثال المستعمر في القرن السابع عشر يان فان ريبيك في كيب تاون.

وكان كروغر زعيما منحدرا من أصول هولندية اشتهر بمعارضته لوجود الانجليز في جنوب افريقيا. وكان فان ريبيك مستعمرا هولنديا وصل إلى جنوب افريقيا في الخامس من ابريل 1652.

وأدان المسؤولون الحكوميون الهجمات على التماثيل وقالوا إنه لن يتم اتخاذ أي قرار بشأن مستقبلها إلا بعد استشارة كل الأطراف.