الناخبون في مالطا يرفضون حظر صيد الطيور في الربيع

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يستطيع الصيادون في مالطا صيد طيور القمري بصورة قانونية.

خسر نشطاء يطالبون بحظر صيد الطيور المهاجرة في مالطا خلال فصل الربيع مواجهة مع مؤيدي الصيد الذين فازوا بهامش ضئيل في استفتاء على حظره.

ومالطا هي الدولة الوحيدة في الاتحاد الأوروبي التي تسمح بالصيد الترفيهي خلال الربيع.

ويحدث الصيد عادة أثناء تحليق الطيور المهاجرة فوق البحر المتوسط بعد قضاء فصل الشتاء في أفريقيا.

ويحظر الاتحاد الأوروبي قتل الطيور، لكن مالطا بها استثناء لمدة عشرين يوما للسماح بصيد طيور القمري (فصيل من الحمام) والسمان، إذ يعتبر ذلك "تقليدا وطنيا" بالنسبة للكثيرين في مالطا.

وضغط نشطاء من أجل حظر الصيد، إذ يتهمون الصيادين بقتل عشرات الطيور.

ولطالما أثارت هذه القضية جدلا في جزيرة مالطا على مدار الأعوام الأخيرة.

وأجرت السلطات استفتاء السبت بشأن حظر الصيد.

وصوت 126434 شخصا (50.44 في المئة) لصالح استمرار الصيد مقابل 124214 شخصا (49.56 في المئة) دعموا حظره.

وحذر رئيس الوزراء جوزيف موسكات، الذي يرفض حظر الصيد، من أن القوانين الخاصة بالصيد في البلاد ستطبق بحزم.

ولا يسمح للصياد خلال الربيع بقتل أكثر من طائرين في اليوم، على أن يكون الحد الأقصى لكل صياد أربعة طيور في الموسم بأكمله.

ويجب أن يحصل الصيادون على ترخيص خاص قبل أن يسمح لهم بالصيد خلال فصيل الربيع.

ويعاقب مخالفو قوانين الصيد بغرامة قيمتها 5000 يورو والسجن لمدة عام وإلغاء رخصة الصيد.

وحال تكرار المخالفة مرة أخرى، ترتفع قيمة الغرامة إلى 10 آلاف يورو مع السجن لمدة عامين.