جان ماري لو بان ينسحب من الانتخابات الإقليمية في فرنسا

مصدر الصورة Reuters
Image caption اضطر جان لو بان إلى الانسحاب بعد إعلان ابنته مارين سد أبواب الترشح أمامه.

أعلن مؤسس حزب الجبهة الوطنية الفرنسي، جان ماري لو بان، انسحابه من الانتخابات الإقليمية بعد خلاف مع ابنته.

وكانت مارين لو بان - التي تتزعم الآن الحزب اليميني المتطرف - قد نددت بأبيها بسبب مزاعمه المتكررة مؤخرا المتعلقة بغرف الغاز النازية، التي وصفها بأنها من "تفاصيل التاريخ".

وقال لو بان لصحيفة فيغارو إنه لن يترشح عن إقليم الألب-كوت دازور الجنوبي الشرقي، المعروف باسم باكا.

لكنه أضاف أنه يعتقد أنه "أفضل مرشح للجبهة الوطنية".

وتشير استطلاعات الرأي إلى احتمال بلوغ ابنته، مارين لو بان، الجولة الثانية في انتخابات الرئاسة الفرنسية المزمع إجراؤها 2017، وإن كان لا يتوقع فوزها.

وكانت الجبهة الوطنية قد حققت مكاسب كبيرة في الانتخابات المحلية الشهر الماضي، إذ حصلت على 25 في المئة من الأصوات في الجولة الأولى.

"خطوة حكيمة"

وقال لو بان إن حفيدته - ماريون مارشال-لو بان - البالغة من العمر 25 عاما هي أفضل شخص للترشح مكانه.

وأضاف في تصريحاته للصحيفة "إذا رغبت، فإنها ستتصدر قائمة جيدة من المرشحين. هي بالتأكيد الأفضل، ولن أقول الأفضل بعدي".

ويشغل لو بان حاليا منصب رئيس الحزب الشرفي، ومن المقرر أن يصدر بيانا الاثنين يؤكد فيه قراره بشأن الانتخابات، بحسب ما ذكرته فيغارو.

مصدر الصورة Reuters
Image caption قال لو بان إن حفيدته - ماريون مارشال-لو بان هي أنسب شخص للترشح مكانه.

وهو حاليا عضو في البرلمان الأوروبي، وعضو في المجلس المحلي في منطقة باكا.

ووصف فلوريان فيليبو - النائب في الحزب - قرار لو بين بأنه "حكيم".

وتقول مراسلة بي بي سي في باريس، لوسي ويليامسن إن مارين لو بان لا تزال تسعى إلى تخليص الحزب من صورته العنصرية.

وقد دفعت تصريحات جان ماري لو بان بوصفه للهولوكوست بأنها "تفصيل" للحرب العالمية الثانية، ابنته إلى إعلان عزمها التصدي لترشيح أبيها في اقتراع شهر ديسمبر/كانون الأول المقبل، والدعوة إلى مناقشة دوره في الحزب في اجتماع للجنته التنفيذية الجمعة.

وكان لو بان قد قال في مقابلتين أخريين أوائل هذا الشهر إن قائد الحرب الفرنسي مارشال بيتان - الذي تعاون مع النازيين - تعرض للانتقاد بشكل غير عادل.

وقال إن فرنسا يحكمها مهاجرون، محددا رئيس الوزراء مانويل فالس الذي ينحدر من أصول أسبانية، مضيفا أن فرنسا بحاجة إلى التحالف مع روسيا لإنقاذ "عالم البيض".

ومن المتوقع - على نطاق واسع - أن تترشح مارين لو بين للرئاسة في انتخابات 2017.

المزيد حول هذه القصة