طائرة أمريكية تحلق بشخص محبوس في باطنها

Image caption تنبه قائد الطائرة لوجود العامل عندما سمع صوت طرقات قوية أسفل الطائرة

لجأت أحدى طائرات شركة طيران ألاسكا إلى الهبوط اضطراريا في مدينة سياتل الأمريكية بعد أن أقلعت بأحد العمال محبوسا في مستودع الحقائب في بطن الطائرة.

وقال بيان للشركة إن الطيار قائد الرحلة رقم 448 المتجهة إلى لوس أنجليس تنبه عندما سمع صوت طرقات قوية في اسفل الطائرة.

وعندما استقرت الطائرة على الأرض مرة أخرى خرج أحد عمال نقل العفش من مستودع الحقائب المعدلة الضغط وقال إن النعاس غلبه هناك.

وقالت شركة الطيران إن العامل بدا في حالة طيبة ولكنه نُقل إلى المستشفى لإجراء فحوص له على سبيل الاحتياط.

وقالت شركة طيران ألاسكا فيما بعد إن العامل خضع لاختبارات لوجود العقاقير في الجسم وغادر المستشفى.

وكانت الطائرة وهي من طراز بوينغ 737 قد أقلعت من سياتل وعلى متنها 170 راكبا وحلقت في الجو لمدة 14 دقيقة قبل أن تهبط مرة أخرى.

وطبقا لما قالته الشركة فإن رئيس طاقم العمال لاحظ اختفاء العامل قبل إقلاع الطائرة.

وقام رئيس الطاقم بالنداء على العامل داخل مستودع الحقائب وقام بالاتصال به على هاتفه المحمول لكنه لم يتلق ردا.

وقالت الشركة إن زملاءه ظنوا أنه أنهى نوبة عمله وعاد إلى بيته.

وقالت الشركة إن العامل الذي يتبع شركة مينزيز آفيشن بدأ نوبة عمله في الخامسة صباحا وكان من المفترض أن يتوقف الساعة الثانية والنصف ظهرا لكن غلبه النعاس في مستودع الحقائب في الطائرة.

ويتم ضبط الضغط والحرارة في تلك الغرفة ويمكن بالتالي للإنسان أن يبقى فيها حيا حتى عند تحليق الطائرة على ارتفاعات كبيرة.

وقالت إحدى الراكبات لمحطة تلفزيونية إن الركاب لم يسمعوا الطرق أسفل الطائرة.

وقالت "لم يسمع على الطائرة أي شيء ولم نكن نعرف لماذا نعود للمطار. كل ما قالوه إننا كنا بخير ولم يكن هناك خطر يتهددنا."

وأضافت "فيما بعد أخبرونا أن عاملا كان موجودا في مستودع الحقائب وأنه أخرج منه".

المزيد حول هذه القصة