مظاهرات في كشمير ضد الإدارة الهندية بعد اعتقال بات

مصدر الصورة Reuters
Image caption خرج مسارات علم بات من المعتقل الهندي الشهر الماضي

تظاهر مئات المسلمين في الشطر الذي تسيطر عليه الهند في إقليم كشمير المتنازع عليه مع باكستان ضد اعتقال أحد القيادات المسلمة في المنطقة.

وأشعل المتظاهرون النار في علم هندي وألقوا الحجارة على أحد المبان الحكومية في مدينة سريناغار أكبر مدن الإقليم.

واعتقلت الشرطة الهندية مسارات علم بات القيادي البارز في حركة الانفصال عن الهند بعد أيام من إطلاق سراحه وذلك بعدما رفع علم باكستان في تظاهرة قادها ضد السلطات الهندية في الإقليم.

ويطالب أغلب سكان الإقليم من المسلمين بالانضمام إلى باكستان وسط نزاع مستمر بين الهند وباكستان منذ عقود.

وبعد صلاة الجمعة بدأ المصلون التظاهر ضد السلطات الهندية مطالبين بالإفراج عن بات كما رددوا الشعارات المؤيدة لباكستان.

وأصيب 16 شخصا خلال محاولة الشرطة تفريق المتظاهرين حيث استخدمت قنابل الغاز ثم الهراوات ما أدى لإصابة 13 متظاهرا علاوة على 3 من أفراد الشرطة.

واعتقلت الشرطة بات صباح الجمعة لبلاغ قالت إنه قدم ضده بانتهاك القانون.

واعتقل بات عام 2010 بعد قيادته عدة تظاهرات ضد الهند واستمر اعتقاله دون محاكمة أكثر من 4 سنوات حتى أطلق سراحه الشهر المنصرم.

وكان بات قد رفع علم باكستان خلال تظاهرة قبل يومين أقيمت للترحيب بأحد قيادات الحركة الانفصالية في كشمير وهو سعيد علي جيلاني والذي عاد للإقليم بعد 3 أشهر قضاها في الهند للعلاج.

ورغم مرور التظاهرة بسلام إلا أن مقاطع مصورة نشرت على الإنترنت لبات وعدد من أنصارة يلوحون بالأعلام الباكستانية ويرددون شعار "تحيا باكستان" أثارت الإدارة الهندية للإقليم.

وينقسم إقليم كشمير إلى منطقتين حاليا تسيطر الهند على أحدهما بينما تسيطر باكستان على القسم الأخر.

المزيد حول هذه القصة