للمرة الأولى منذ سنوات خمس، "كفن المسيح" يعرض في كتدرائية تورينو

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption يعتقد بعض المسيحيين المؤمنين أنه الكفن الذي دفن به المسيح

للمرة الأولى منذ سنوات خمس، يعرض " كفن تورينو"، الذي يعتقد بعض المسيحيين المؤمنين أنه الكفن الذي دفن به المسيح، في كتدرائية مدينة تورينو الايطالية الشمالية.

وسيستمر عرض الكفن الذي يبلغ طوله 4,4 مترا حتى الـ 24 من شهر حزيران / يونيو المقبل.

وسيتسنى للزائرين الاطلاع على الكفن مجانا، ولكن عليهم حجز اماكنهم مسبقا. وقد سجل مليون شخص تقريبا اسماءهم لمشاهدة الكفن.

وفيما يعتقد بعض المؤمنين أن الكفن يعود للمسيح، يشير المشككون إلى الأدلة الكربونية التي تقول إنه مزور وانه صنع في القرن الرابع عشر.

ولم يتفق العلماء على الكيفية التي تم فيها طبع صورة رجل على الكفن.

وسيكون البابا فرنسيس ضمن الذين يطلعون على الكفن وذلك في الـ 21 من حزيران / يونيو.

وكانت المرة الأخيرة التي عرض فيها الكفن في عام 2010 عندما توافد 2,5 مليون شخص لمشاهدته.

ولم تدع الكنيسة الكاثوليكية رسميا أن جسد المسيح قد دفن بهذا الكفن، مفضلة التركيز على المعاني التي يستلهمها اولئك الذين يطلعون عليه.

وقال اسقف تورينو سيزار نوسيليا بهذا الصدد "الأمر المهم هو أن هذا الكفن يعكس بطريقة دقيقة وواضحة الكيفية التي وصف فيها الانجيل عذاب المسيح وموته."

وقال الاسقف إن كثيرا من الذين سيكلفون أنفسهم عناء المجيء لرؤية الكفن هم من الذين جاءوا لرؤيته في السابق.

وعلل ذلك بالقول "يعني هذا أن هناك حاجة ملحة في قلوب الناس لتجديد المشاعر العظيمة التي شعروا بها لدى رؤيتهم اياه للمرة الأولى."

وقال "سيأتي حتى غير المؤمنين، فهذه مناسبة تجمع الكل."

وسيتم عرض الكفن في صندوق زجاجي مكيف الهواء لمدة 12 ساعة في اليوم في كتدرائية يوحنا المعمدان في تورينو.