زعيم الزولو "يدعو للهدوء" بجنوب أفريقيا عقب أعمال العنف

مصدر الصورة AFP
Image caption تعرض ملك الزولو لضغط شديد في أعقاب الاعتداءات

يتوقع أن يلقي ملك قبائل الزولو، غودويل زويليثيني، خطابا يدعو فيه إلى ضبط النفس، عقب موجة من أعمال العنف ضد المهاجرين في جنوب أفريقيا.

وتعرض زويليثيني لاتهامات بتأجيج الاعتداءات التي أسفرت عن مقتل سبعة أشخاص على الأقل عقب تصريحات له قال فيها إنه "ينبغي على الأجانب العودة إلى بلادهم".

وألقت الشرطة القبض على أكثر من 300 شخص في الاضطرابات.

ويتوقع أن يحتشد الآلاف في أحد الملاعب غربي مدينة ديربان للاستماع إلى خطاب زيوليثيني.

ويصر ملك قبائل الزولو على أن تصريحاته جرى تشويهها.

وكان من بين الذين ألقي القبض عليهم في الاعتقالات الأخيرة ثلاثة أشخاص في حادثة مقتل مواطن موزمبيقي في بلدة الأسكندرية بالعاصمة، جوهانسبرغ.

وتظهر صور التقطت للموزمبيقي إيمانويل سيثولي وهو يتعرض للطعن بالأسلحة البيضاء حتى لفظ أنفاسه الأخيرة في وضح النهار.

مصدر الصورة Reuters
Image caption جرى استهداف المواطنين الأجانب خلال موجة أعمال العنف
مصدر الصورة AFP
Image caption ولجأ بعض الأجانب، بعد الهجمات، إلى الفرار من منازلهم، مثل هؤلاء الزمبابويون

وقال جاكوب زوما، رئيس جنوب أفريقيا، إن موجة الهجمات "تخالف كل ما نؤمن به".

وكانت جماعات مسلحة قد هاجمت محالا يمتلكها مهاجرون أفارقة وقاموا بنهبها.

ونظرا لمعدلات البطالة في البلاد البالغة 24 في المئة، يتهم الكثيرون من سكان جنوب أفريقيا المواطنين الأجانب بالحصول على وظائف السكان المحليين.

ونزح الآلاف من الأجانب عن منازلهم ولجؤوا إلى مخيمات مؤقتة، بينما أجلت دول مجاورة مواطنيها خارج البلاد.

وأرسلت الحكومة الزمبابوية حافلات إلى مدينة ديربان لإجلاء نحو 400 شخص من رعاياها في وقت متأخر من الأحد.

وتشير بيانات رسمية إلى أن نحو مليوني أجنبي يعيشون في جنوب أفريقيا، لكن تقدريرات أخرى تفيد بأن العدد أكبر من ذلك بكثير.

المزيد حول هذه القصة