اعتقال أسرة بريطانية، متوجهة إلى سوريا، في تركيا

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أفراد الأسرة البريطانية التي اختفت بدون أن تبلغ أحدا عن خطط سفر

أفاد مسؤول حكومي تركي لبي بي سي بأن زوجين بريطانيين كانا في طريقهما إلى سوريا، رفقة أطفالهما الأربعة، قد اعتقلوا في تركيا.

وأكد المسؤول التركي أن آصف مالك (31 عاما) وزوجته سارة كيران (29 عاما) وابنتهما زوها (7 أعوام) وابنهما عيسى (4 أعوام) وابنهما زكريا (عامان) وابنهما يحيى (عام واحد)، هم في سجن تابع للشرطة أنقرة.

وقد أعتقل الزوجان في فندق في العاصمة التركية بعد دخولهما إلى البلاد قادمين من اليونان.

وكانت الشرطة البريطانية أعلنت أن أسرة مكونة من ستة أشخاص اختفت، وقد تكون في طريقها إلى مناطق في سوريا يسيطر عليها تنظيم "الدولة الإسلامية".

وأُبلِغ عن اختفاء الأسرة التي كانت تسكن في مقاطعة باركشير جنوب شرقي إنجلترا يوم 16 أبريل/نيسان.

وقال مسؤول في مكتب رئيس الوزراء التركي لبي بي سي إن إجراءات ترحيل العائلة الى بريطانيا بدأت وربما تستغرق بضعة أيام.

وقد ناشدت الشرطة وأقارب العائلة الزوجين للعودة بأمان إلى بلادهما.

وغادرت الأسرة سكنها بدون أن تبلغ أقاربها بأي خطط سفر في السابع من شهرأبريل/نيسان، وركبت في اليوم التالي عبارة تربط بين مدينة دوفر في بريطانيا ومدينة كالي في فرنسا.

وتعتقد الشرطة البريطانية أن الأسرة سافرت إلى فرنسا ومن هناك انتقلت أغلب الظن عبر القطار إلى جنوبي أوروبا ثم سافرت إلى بودابست، عاصمة هنغاريا يوم 12 أبريل أو نحو ذلك.

وقالت الشرطة البريطانية الأحد أن خطاب تنظيم الدولة الأسلامية على الإنترنت واتجاه سفر العائلة والقلق الذي أبداه الأقارب، جعلها "تشعر بقلق" بشأن توجه العائلة الى سوريا.

وكان ناطق باسم الشرطة قال الأحد "ليس هناك مؤشر على أن الأسرة تقاتل في سوريا"، مضيفا أنه غير قادر على تأكيد إن كانت هذه الأسرة متعاطفة مع أي مجموعة تقاتل في سوريا.

وأضافت الشرطة "نحن قلقون بشأن كل من يفكر في الذهاب إلى الجزء الذي تسيطر عليه مجموعة إرهابية تطلق على نفسها الدولة الإسلامية".

وتابعت الشرطة قائلة "إنه مكان محفوف بمخاطر شديدة وليس مكانا يمكن أخذ الأطفال إليه".

المزيد حول هذه القصة