القضاء البريطاني يتهم صبي مراهق بالحض على الإرهاب

مصدر الصورة Getty

وجه القضاء البريطاني اتهامين رسميين لصبي من مدينة بلاكبيرن "بالحض على الإرهاب" في أستراليا.

ووجه الاتهام الأول للصبي البالغ من العمر 14 عاما بحض أخرين على شن هجمات في يوم الاحتفال بذكرى ضحايا الحرب في أستراليا "يوم أنزاك" وقتل أو إصابة أخرين.

أما الاتهام الثاني فكان "حض أخرين على قطع رأس شخص في استراليا".

ويتم الاحتفال بيوم أنزاك في 25 أبريل / نيسان من كل عام في استراليا ونيوزيلاندة إحياء لذكرى ضحايا الحروب في البلدين.

و الصبي الذي لم تعلن السلطات البريطانية اسمه يعتبر أصغر شخص يتهم بهذا النوع من الجرائم في تاريخ القضاء البريطاني حتى الأن حسب دانيل ساندفورد مراسل البي بي سي للشؤون البريطانية.

وكانت وزيرة الداخلية البريطانية، تيريزا ماي، قد أكدت الشهر الماضي أن بلدها لن يتسامح مع سلوك المتطرفين الإسلاميين الذين "يرفضون قيم" الدولة.

ودعت ماي إلى إقامة "شراكة" بين الأفراد والمجتمعات داخل بريطانيا لمواجهة هذه القضية.

وقالت الوزيرة إن كل شخص في بريطانيا لديه "مسؤوليات بالإضافة إلى حقوق"، ولابد من احترام القانون والمؤسسات.

المزيد حول هذه القصة