بوكو حرام تجبر المئات من العسكريين النيجيريين على الفرار من بلدة مارتي شمال شرقي البلاد

مصدر الصورة Reuters
Image caption وصف مسؤول عسكري نيجيري هروب الجيش من مارتي بأنه "انسحاب استراتيجي"

أجبر مسلحو حركة بوكو حرام الاسلامية المتشددة المئات من الجنود النيجيريين على الفرار من بلدة مارتي الحدودية الواقعة على بحيرة تشاد، حسبما قال مسؤولون محليون وشهود.

ونقلت وكالة فرانس برس عن أمامو حبيب، وهو زعيم محلي، قوله "ظهر الارهابيون، الذين تجاوز عددهم الألفين، من عدة اتجاهات يوم الخميس واشتبكوا مع الجنود في منطقة كيرينوا ومناطق أخرى قريبة من مارتي."

ومضى حبيب، الذي كان يتحدث من عاصمة ولاية بورنو الشمالية الشرقي مايدوغوري، للقول "وتواصلت الاشتباكات طوال الليل واليوم (الجمعة) مما أجبر المئات من الجنود على الفرار."

أما المقاتل المحلي شيخو دان بايوا فقال إن المسلحين كانوا مزودين بالقنابل والدبابات، مضيفا "أنهم كانوا يستخدمون اسلحتهم دون وازع وقتلوا عدة اشخاص."

يذكر أن هذه هي المرة الثالثة التي ينجح فيها مسلحو بوكو حرام في الاستيلاء على بلدة مارتي.

وكانت البلدة ضمن البلدات التي استردتها القوات النيجيرية من أيدي بوكو حرام في الأسابيع الأخيرة.

ولكن المسلحين ما لبثوا يشنون هجمات مقابلة، ونجحوا هذا الاسبوع في اجبار القوات الحكومية على التقهقر من غابة سامبيسا التي تعتبر معقلا لبوكو حرام بعد أن قتل جندي وجرح 3 في انفجار لغم ارضي.

وأكد مسؤول محلي اشترط عدم الكشف عن اسمه سقوط بلدة مارتي.

ولكن مسؤولا عسكريا بارزا رفض تأكيد احتلال بوكو حرام للبلدة ووصف هروب الجيش بأنه "انسحاب استراتيجي."

المزيد حول هذه القصة