اغتيال الناشطة الباكستانية سابين محمود في كراتشي

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أصيبت سابين محمود بخمسة عيارات نارية

أغتيلت ناشطة حقوق الانسان الباكستانية البارزة سابين محمود رميا بالرصاص في مدينة كراتشي الجنوبية، وذلك بعد أن كانت قد ترأست ندوة تناولت ادعاءات ممارسة التعذيب في سجون ولاية بلوشستان.

وقع الحادث عندما فتح مسلحون يستقلون سيارة النار على سابين ووالدتها اثناء توجههما سيرا على الاقدام إلى مسكنهما. وقد اصيبت والدة الناشطة في الهجوم ايضا.

وكانت سابين محمود قد تلقت تهديدات بالقتل في السابق.

وكانت سابين محمود ترأس جمعية خيرية تدعى "الطابق الثاني"، التي تنظم بشكل دوري ندوات تتناول قضايا حقوق الانسان.

وتدير الجمعية مقهى ومكتبة يجتمع فيها الناشطون الليبراليون والطلاب في كراتشي.

وكانت الندوة الأخيرة التي تناولت التعذيب في بلوشستان قد أقيمت في مقر الجمعية، بعد أن اعتذرت جامعة لاهور عن استضافتها.

يذكر ان ولاية بلوشستان المحاذية لايران اصبحت في السنوات الأخيرة ساحة قتال يشارك فيها مسلحو حركة طالبان والانفصاليون البلوش وغيرهم.

وأطلق على سابين محمود ووالدتها النار عقب الندوة مباشرة.

وقالت صحيفة (دون) الباكستانية إن سابين توفيت قبل ان تصل الى المستشفى بعد أن أصيبت بخمسة عيارات نارية، أما والدتها فما زالت في حالة خطرة في المستشفى.