زلزال نيبال: ملاجئ لاستقبال آلاف النازحين وارتفاع عدد القتلى إلى 2500

مصدر الصورة AFP
Image caption استخدم السكان جميع المساحات المتاحة لإقامة الخيام

أنشئت مدن من الخيام في نيبال لتوفير مأوى للنازحين، ومنهم كثيرون من سكان العاصمة كاتامندو، الذين تركوا منازلهم هربا من الزلزال العنيف الذي ضرب البلاد وأودى بحياة ما لا يقل عن 2500 شخص.

ويخشى الكثيرون من العودة إلى منازلهم السليمة التي تركوها خوفا من وقوع هزات ارتدادية.

ويعتقد أن مئات الآلاف في وسط نيبال قضوا ليلتهم الثانية في العراء.

وتسبب الزلزال بانهيارات في جبل إفرست.

وتستمر محاولات إنقاذ الضحايا من تحت الأنقاض في العاصمة كاتامندو.

وبدأت فرق الإنقاذ في الوصول للمساعدة في مواجهة آثار أعنف زلزال شهدته البلاد منذ 80 عاما.

ولا تتوفر معلومات عن الأوضاع في المناطق النائية.

مصدر الصورة AP
Image caption دمر الزلزال عددا كبيرا من المنازل

هلع

وقد أحس السكان بهزة قوية في كل من نيبال والهند وبنغلاديش الأحد، ووقعت انهيارات جديدة في جبل إفرست، فبدأ الناس يركضون في هلع في جميع الاتجاهات.

وتركزت الهزة التي بلغت قوتها 6.7 درجة على بعد 60 كم من العاصمة .

وأدت الهزة الجديدة إلى تدمير منازل كانت قد تضررت في الهزة الأولى.

وقالت صحيفة نيبالي تايمز إن بعض السكان الذي حاولوا الرجوع إلى منازلهم قرروا قضاء الليلة في الخيام بعد وقوع الهزة.

واضطر السكان إلى استخدام جميع المساحات المفتوحة كالملاعب والساحات.

واضطر الجرحى والمرضى إلى البقاء في العراء بسبب تضرر المستشفيات.

وأقام الأطباء والممرضون غرف طوارئ داخل الخيام، حسب ما أفادت وكالة أنباء رويترز.

وقال وزير الإعلام النيبالي مينيندرا ريجال "لقد أطلقنا عملية إنقاذ واسعة النطاق، وهناك الكثير من المهام بانتظارنا".

وقال ريجال إن مروحيات تستخدم لإيصال فرق الإنقاذ إلى المناطق النائية.

وقد وصلت عروض بالمساعدة من أنحاء العالم.

وتقول وكالة رعاية الطفولة التابعة للأمم المتحدة إن حوالي مليون طفل نيبالي بحاجة إلى مساعدات إنسانية عاجلة.