أستراليا تحض إندونيسيا على وقف حكمي الإعدام الصادرين على أستراليين

مصدر الصورة AFP
Image caption حكم على أندرو تشان (يمين) وميوران سوكوماران (يسار) في عام 2006 وكانا اعتقلا في عام 2005 ببالي

حضت أستراليا إندونيسيا على تأجيل حكمي الإعدام الصادرين على أستراليين أدينا بتهريب المخدرات حتى يتم الانتهاء من التحقيق في مزاعم بوجود فساد.

وقالت وزيرة الخارجية الأسترالية، جولي بيشوب، إنها هاتفت نظيرها الإندونيسي، ريتنو مارسودي، في وقت متأخر من الأحد.

وأضافت وزيرة الخارجية الأسترالية أن الأحكام ليست نهائية إذ لا تزال في انتظار استئنافها من طرف المحكمة الدستورية وإجراء تحقيق مستقل في نشاطات اللجنة القضائية في البلد.

ومضت بيشوب قائلة إنه لا ينبغي تنفيذ حكمي الإعدام إذا كانت إجراءات الاستئناف قائمة.

ومضت للقول إنها تشعر بالفزع من مهلة 72 ساعة التي أعطتها الحكومة الإندونيسية إلى المحكوم عليهما بالإعدام.

ويقول مراسل بي بي سي، في سيدني، جون دونيسون، إن رئيس الوزراء الأسترالي، توني أبوت، بعث برسالة إلى الرئيس الإندونيسي، ويدودو، كمحاولة أخيرة لوقف تنفيذ حكمي الإعدام.

وكانت مزاعم ذهبت إلى أن القضاة طلبوا رشاوى مقابل إصدار أحكام مخففة.

ونفى أحد القضاة المعنيين بهذه القضية أن تكون المحاكمة خضعت لإملاءات سياسية أو تخللتها مباحثات من أجل الحصول على رشاوى.

وأخبر الرجلان رفقة ستة أجانب آخرين وإندونيسي واحد رسميا بتنفيذ السلطات أحكام الإعدام في حقهم.

ويقضي القانون الإندونيسي بإعطاء المحكوم عليهم بالإعدام مهلة 72 ساعة قبل تنفيذ هذه الأحكام.

ويعني هذا الكلام أن أحكام الإعدام يمكن أن تنفذها فرق الموت بدءا من يوم الثلاثاء.

وينتظر فرنسي مدان يسمى سيرجي أتلاوي النظر في قضيته من طرف محكمة من درجة أعلى.

وحذرت فرنسا إندونيسيا من "عواقب" إذا نفذ حكم الإعدام.

وأدين الأستراليان وهما أندرو تشان وميوران سوكوماران في عام 2006، وكان قد اعتقلا في عام 2005 ببالي لمحاولة تهريب أكثر من 8 كيلو من الهيروين من إندونيسيا إلى أستراليا.

المزيد حول هذه القصة