تجمهر حاشد حول أسر مهربي المخدرات التسعة قبيل إعدامهم بإندونيسيا

مصدر الصورة AFP
Image caption والدة أندرو تشان، هيلين (يمينا)، تبكي عندما وصلت إلى جزيرة نوساكمبنغان

تجمهر حشد كبير من الصحفيين حول أقارب مهربَي المخدرات الأستراليين المقرر إعدامهما في إندونيسيا أثناء زيارة ذويهما في السجن.

واضطرت قوات الشرطة إلى حماية أقارب أندرو تشان وميوران سوكوماران من الحشود التي قطعت جزاء من الطريق المؤدي إلى السجن الذي يخضع لإجراءات أمنية مشددة على جزيرة نوساكمبنغان.

وانهارت شقيقة سوكوماران واضطرت قوات الشرطة إلى حملها.

وقد ينفذ حكم الإعدام في تشان وسوكوماران، إضافة إلى سبعة آخرين، في السجن على أيدي فرق الموت في وقت متأخر من الثلاثاء.

وأبلغت السلطات الإندونيسية، السبت، الأستراليين بقرار تنفيذ إعدامها.

ويقضي القانون الإندونيسي بإعطاء المحكوم عليهم بالإعدام مهلة 72 ساعة قبل تنفيذ هذه الأحكام.

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption أندرو تشان (يسارا) وميوران سوكوماران حكم عليهما بالإعدام في 2006

وينتظر فرنسي مدان يسمى سيرجيه أتلاوي النظر في قضيته من طرف محكمة من درجة أعلى.

أوقات عصيبة

وتدافع الصحفيون، الثلاثاء، أثناء قطع أسر الأستراليين الطريق من ميناء سيلاكاب في اتجاه السجن مشيا على الأقدام، من أجل ما اعتبر بأنه آخر اجتماع مع ذويهم.

والدة تشان، هيلين، شوهدت وهي تنهار من شدة البكاء بعد وصولها إلى الجزيرة.

وصرخ أفراد الأسرة الآخرون "الرحمة" عندما اقتربوا من السجن.

وقد تزوج تشان من صديقته فابيانتي هيريويلا، وقال شقيقه مايكل إنها كانت "لحظة ممتعة".

وقال النائب العام الإندونيسي، إتش إم براسيتيو، لبي بي سي، إن أي مراجعة قضائية "لا يمكنها تعديل أي أحكام سابقة للمحكمة"، وإن "الأجانب لا يملكون أي صفة قانونية لتقديم أي مراجعة قضائية أمام المحكمة الدستورية".

ونفى أحد القضاة المعنيين بهذه القضية أن تكون المحاكمة خضعت لإملاءات سياسية أو تخللتها مباحثات من أجل الحصول على رشاوى.

المزيد حول هذه القصة