تعزيزات أمنية مع بدء إزالة آثار العنف في بالتيمور الأمريكية

مصدر الصورة Reuters
Image caption شهدت المدينة أعمال عنف وفوضى حتى وقت متأخر من الليل

نشرت السلطات الأمريكية آلاف الجنود وأفراد الشرطة في مدينة بالتيمور بعد احتجاجات شابتها أعمال عنف على خلفية وفاة رجل أسود متأثرا بإصابات أثناء احتجازه لدى الشرطة.

وأعلنت رئاسة البلدية فرض حظر تجوال في المدينة لمدة أسبوع فيما أغلقت المدارس والعديد من الشركات والمتاجر.

وخلال أعمال عنف أمس راح المئات يشعلون النار وينهبون المتاجر ويشتبكون مع الشرطة في شتى أرجاء المدينة.

وتعرض المسؤولون في المدينة لانتقادات حادة بسبب عدم التصدي بصورة أكثر حزما لتلك الأعمال.

وبدأ متطوعون وعمال البلدية صباح اليوم إزالة آثار العنف في المناطق التي تضررت، فيما كان الدخان مازال يتصاعد من أبنية أُضرمت فيها النيران الليلة السابقة.

وكان شاب أمريكي من أصول أفريقية يدعى فريدي غراي (25 عاما) قد توفي يوم 19 أبريل/ نيسان بعد أن أُصيب بعموده الفقري وقضى أسبوعا في غيبوبة.

وتجري وزارة العدل الأمريكية تحقيقا للتوصل إلى سبب الإصابة وتوقيت حدوثها.

وأوقف المسؤولون ستة من رجال الشرطة متورطين في القضية عن العمل.

وكانت اشتباكات أمس قد بدأت بعد ساعات من مراسم تشييع غراي.

مصدر الصورة AP

وقالت ستيفاني رولينغز بليك، رئيسة بلدية بالتيمور، إن من الواضح جدا الفرق بين "الاحتجاجات السلمية التي تهدف إلى تحقيق العدالة" و"عصابات ترغب في إذكاء العنف".

وأضافت أن السلطات "تنشر كافة الموارد المتاحة لاستعادة السيطرة على الوضع".

وفي أعقاب أعمال العنف والنهب والحرق في مناطق شتى بالمدينة التي يسكنها ما يزيد على 620 ألف شخص، قالت رئيسة البلدية "ينفطر القلب من هذا الدمار الذي شاهدناه في تلك الليلة".

وفرضت رئيسة بلدية بالتيمور حظر التجول في المدينة بدءا من الساعة العاشرة مساء وحتى الخامسة فجرا بالتوقيت المحلي اعتبارا من اليوم.

وقالت ليندا سينغ، المسؤولة بالحرس الوطني، إنه قد يجري نشر ما يصل إلى 5 آلاف جندي في شوارع المدينة.

وأضافت "سنخرج بأعداد ضخمة"، مشيرة إلى أن القوات ستستخدم المركبات المدرعة. لكنها أوضحت أن المدينة لا تخضع للأحكام العرفية.

كما استدعت السلطات المزيد من قوات الشرطة من منطقة الساحل الشرقي للولايات المتحدة.

وفي وقت سابق، قال الرئيس الأمريكي باراك أوباما إن إدارته ستوفر كافة المساعدات اللازمة.

وأصدر حاكم ماريلاند، لاري هوغان، أمرا تنفيذيا بـ"حماية حياة وممتلكات المواطنين أثناء حالة الطوارئ هذه".

مصدر الصورة AP

وقال هوغان إن استدعاء الحرس الوطني كان "الملاذ الأخير"، مضيفا أنه "لم يتخذ هذا القرار بسهولة".

وقال إريك كوالتشيسك، من شرطة بالتيمور، إن 15 ضابطا أصيبوا جراء رشقهم بحجارة وزجاجات، منهم اثنان في المستشفى. واعتقلت الشرطة نحو 27 شخصا.

واندلع حريق في مبنى تابع للبلدية مشيد حديثا بالقرب من كنيسة في شرق المدينة مساء أمس.

وقال كيفين هاريس، المتحدث باسم رئيسة البلدية، إن الحريق شب في مركز ماري هارفن للتأهيل، الذي وصف على الإنترنت بمنظمة محلية تدعم الشباب وأسرهم.

وتعد وفاة فريدي غاري الأحدث في سلسلة حوادث بارزة بالولايات المتحدة توفي خلالها رجال من ذوي البشرة السوداء بعد مواجهة مع أفراد من الشرطة.

واندلعت احتجاجات في أنحاء الولايات المتحدة في أعقاب مقتل صبي أسود غير مسلح يدعى مايكل براون على يد شرطي في فيرغسون بولاية ميزوري العام الماضي.

مصدر الصورة Getty
مصدر الصورة Reuters

المزيد حول هذه القصة