نيويورك تطفئ الأنوار لحماية الطيور المهاجرة

مصدر الصورة Reuters
Image caption أضواء المصابيح الكهربائية يمكن أن تشوش على الطيور، بما يؤدي إلى اصطدامها بالمباني

قررت ولاية نيويورك الأمريكية إطفاء الأنوار غير الضرورية في المباني التي تديرها الدولة من أجل مساعدة الطيور على الطيران في مسارات هجرتها خلال فصلي الربيع والخريف.

ويسود اعتقاد بأن الطيور المهاجرة تعتمد على النجوم لتحديد مسارها، لكن أضواء المصابيح الكهربائية يمكن أن تشوش عليها، بما يؤدي إلى اصطدامها بالمباني.

وتشير تقديرات إلى أن هذه الظاهرة، المعروفة باسم "الجذب القاتل للضوء"، تقتل ما يصل إلى مليار طائر سنويا في الولايات المتحدة.

وتمر ملايين الطيور عبر نيويورك في مسار هجرتها المحاذي للساحل الشرقي للولايات المتحدة المطل على المحيط الأطلسي.

وبموجب القرار الجديد، ستحظى الطيور المحلقة في سماء نيويورك ليلا بفرصة أفضل للمضي لمسافة أبعد في الشمال ضمن مسار الهجرة.

وقال حاكم ولاية نيويورك، أندرو كومو إن الأضواء الخارجية ستُطفئ بين الساعة 23:00 والفجر خلال ذروة مواسم الهجرة في الربيع والخريف.

وتنضم الولاية بهذا لمعالم بارزة في نيويورك وقّعت بالفعل على برنامج جمعية أودوبون الوطنية لإطفاء الأنوار، بما في ذلك مركز روكفلر، ومبنى كرايسلر، ومركز تايم وارنر.

وقال كومو في بيان "هذه خطوة بسيطة للمساعدة على حماية هذه الطيور المهاجرة التي تستوطن الغابات والبحيرات والأنهار في نيويورك."

كما أعلن كومو تدشين موقع جديد على الانترنت يحمل اسم "أُحب طيور نيويورك"، ويوفر معلومات عن مشاهدة الطيور وكيفية المشاركة في مبادرة إطفاء الأنوار.

وتعمل جمعية أودوبون الوطنية بالفعل مع مدن رئيسية أخرى لحماية الطيور من الهجمات، بما في ذلك بالتيمور وشيكاغو وسان فرانسيسكو.

ويبدو أن ظاهرة الجذب القاتل للضوء تؤثر على الطيور المغردة المهاجرة مثل طائر السمنة المغرد والعصافير، أكثر مما يؤثر على الطيور المحلية التي تعرف الأماكن التي يمكن أن تطير فيها بأمان.

وفي العام الماضي، قال دانيال كليم، أستاذ علم الطيور وعلم حفظ الأحياء بكلية مولنبيرغ والذي ألف دراسة "هجمات النوافذ"، إن هذه الهجمات مثيرة للقلق حيث تتساوى الطيور المتمعة بصحة جيدة مع تلك الضعيفة في احتمالات مصرعها.

وأضاف كليم "قد يؤدي هذا إلى مقتل بعض الطيور المهمة جدا والتي من شأنها أن تكون ذات أثر فعال في الحفاظ على بقية الطيور."

وفي وقت سابق من هذا الشهر، انتقد الروائي الأمريكي ومحب الطيور، جوناثان فرانزين، في مجلة نيويوركر القائمين على تطوير استاد مينيسوتا بسبب عدم استخدام زجاج مزخرف خصيصا بطريقة تقلل اصطدام الطيور.

المزيد حول هذه القصة