التحقيق في مزاعم اعتداء جنسي لجنود فرنسيين على أطفال في افريقيا الوسطى

مصدر الصورة AFP
Image caption قالت وزارة الدفاع انها ستدعو الى انزال اشد العقوبات بحق أي جندي مذنب

تجري النيابة العامة الفرنسية تحقيقا في مزاعم حول اعتداء الجنود الفرنسيون الذين يخدمون في جمهورية افريقيا الوسطى جنسيا على اطفال ايتام في عمر التاسعة عندما كانوا يستجدون الطعام.

وقالت وزارة الدفاع انها ستدعو الى انزال اشد العقوبات بحق أي جندي مذنب.

وكان عامل مساعدات رفيع في الامم المتحدة قدم وثائق للفرنسيين حول هذه الاعتداءات قال انه اقدم على ذلك بدافع ما يعتبره تقاعس الأمم المتحدة.

ويقول فرحان حق نائب المتحدث بإسم الأمين العام للأمم المتحدة إنهم قلقون من ان تكون الاساءة للاطفال المستضعفين لا تزال مستمره منذ الوقت الذي تم فيه التحقيق.

وقال موكيش كابيلا، الذي عمل مديرا لنشاطات الأمم المتحدة في السودان، والذي أقيل من منصبه لفضحه انتهاكات حقوق الانسان في اقليم دارفور، إنه لم يفاجأ عندما سمع بما جرى في جمهورية إفريقيا الوسطى.

ومضى كوبيلا للقول إن هذه ليست المرة الأولى التي تصدر فيها ادعاءات بوقوع حوادث عنف جنسي يقوم بها عناصر قوات حفظ السلام إن كان ذلك في دارفور أو جمهورية الكونغو الديمقراطية أو هايتي أو ليبريا لم تحقق فيها شعبة عمليات حفظ السلام في المنظمة الدولية.

المزيد حول هذه القصة