ألبانيا تقرر فتح ملفات شرطتها السرية ابان الحقبة الشيوعية

مصدر الصورة BBC World Service
Image caption كان الزعيم الشيوعي انور خوجه قد تولى الحكم في ألبانيا عام 1944

أصدر البرلمان الألباني يصدر قانونا يفتح بموجبه ملفات الشرطة السرية إبان فترة الحكم الشيوعي لأولئك الذين أخضعوا للمراقبة والتعقب.

وكانت الشرطة السرية الالبانية - والتي كان يطلق عليها اسم "سيغوريمي" - قد شكلت شبكة واسعة من المخبرين المدنيين من أجل تكميم أفواه المعارضين وضمان استمرارية النظام الشيوعي لعدة عقود.

وكان الزعيم الشيوعي انور خوجه قد تولى الحكم في ألبانيا عام 1944، وجعل من البلاد دولة منعزلة حتى اندلاع حركة الاحتجاج الشعبي عام 1991 التي أدت في نهاية المطاف إلى دمقرطة البلاد.

وأتلفت الشرطة العديد من الملفات والوثائق، ولكن تلك المتبقية ستطشف بلا شك عن أسرار مثيرة.

وسيتاح للمتعاونين مع النظام الشيوعي ايضا الاطلاع على الملفات.

ويقدر الخبراء أن 7 آلاف من معارضي نظام أنور خوجه قتلوا ورحّل 100 الف إلى معسكرات العمل الاجباري.

ويحظر القانون الجديد، الذي صوت لصالحه 84 نائبه وعارضه 22، على عناصر السيغوريمي من تولي مناصب حكومية في المستقبل.

المزيد حول هذه القصة