الجيش النيجيري يسلم الأسيرات المحررات إلى هيئة الاغاثة الوطنية

nigeria
Image caption صورة نشرها الجيش النيجيري لبعض الأسيرات السابقات

يقوم الجيش النيجيري بإجراءات تسليم أكثر من 500 شخص ممن تم انقاذهم من معسكرات لجماعة بوكو حرام إلى هيئة الإغاثة الوطنية.

وستخضع المجموعة التي تضم المئات من الفتيات والنساء والأطفال لفحوص طبية قبل تسليمهم إلى ذويهم.

ولم تكشف قوات الأمن عن هوية هؤلاء الأفراد.

ولا تضم المجموعة الفتيات اللائي تم اختطافهن من تشيبوك عام 2014 اللائي حزن شهرة كبيرة بسبب حملة "ردوا إلينا بناتنا".

وسيتم نقل المجموعة إلى معسكر للنازحين في منطقة يولا في ولاية أداماوا لإجراء الفحوص الطبية للتغلب على أي مشكلات نفسية نتجت عن اختطافهن.

ويقول أحد الزعماء المحليين سبق له لقاء العديد ممن أسرتهم بوكو حرام، إن هؤلاء الأسرى عادة يكونون مغسولي الدماغ وفي حالة نفسية سيئة.

وقال لبي بي سي إن هناك حاجة للمزيد من الدعم النفسي الاجتماعي لمساعدة هؤلاء الأشخاص على الاندماج مرة أخرى في المجتمع.

وعلمت بي بي سي أن الجنود أصيبوا بالصدمة عندما أطلقت النساء النار عليهم بالقرب من أحد معسكرات بوكو حرام.

وكان الجيش قد أعلن في وقت سابق من الأسبوع تحريره للفتيات من قبضة جماعة بوكو حرام.

وأعلن الجيش أنه تم انقاذ 160 آخرين في عملية أخرى يوم الأربعاء.

وقال الجيش إنه دمر 13 معسكرا يتبع متمردين اسلاميين في معقلهم في غابة سامبيسا الضخمة.

وبينما يقول الجيش إن هؤلاء الأفراد كانوا قد اُختطفوا على يد بوكو حرام، يقول أحد أعضاء مجلس الشيوخ في المنطقة إن النساء ربما كانوا من سكان المنطقة. وأضاف عضو مجلس الشيوخ على ندومو لبرنامج البي بي سي الاذاعي أضواء على افريقيا "هذه مجتمعات زراعية ومعظم من بقى في القرى هم كبار السن والفتيات."

ولقى الألاف مصرعهم في شمال نيجيريا منذ التمرد الذي بدأته حركة بوكو حرام عام 2009 لإقامة دولة اسلامية.

وشن الجيش النيجيري، في فبراير/شباط، بالاشتراك مع قوات من الدول المجاورة هجوما كبيرا ضد المسلحين الاسلاميين، واستعاد الكثير من الأراضي التي سيطرت عليها بوكو حرام خلال العام الماضي.

المزيد حول هذه القصة