مسيرات في بالتيمور الأمريكية تأييدا لمحاكمة شرطة في قضية مقتل غراي

مصدر الصورة Reuters
Image caption اعتقلت الشرطة 35 شخصا في الاحتجاجات التي أعقبت مصرع غراي

يستعد آلاف المتظاهرين للخروج في مسيرات بشوارع بالتيمور تأييدا لتوجيه تهمة القتل إلى أفراد شرطة في قضية مقتل الرجل الأسود، فريدي غراي.

وكانت المدعية العامة، ماريلين موسبي وجهت تهما تتراوح بين الاعتداء والقتل إلى أفراد شرطة، لقي فريدي غراي مصرعه بين أيديهم.

وقد أعاد توجيه التهم إلى الشرطة الهدوء نسبيا إلى المدينة التي شهدت اضطرابات عنيفة.

وسيمثل 6 من أفراد شرطة بالتيمور أمام المحكمة في نهاية الشهر الجاري.

وقال المحامي، مايكل ديفي، إن أفراد شرطة بالتيمور "تصرفوا بعقلانية، وبالطريقة التي تدربوا عليها"، ردا على تهمة القتل التي وجهت لهم في حادثة مصرع فريدي غراي.

ولكن المدعية العامة، ماريلين موسبي، وصفت، في وقت سابق، مصرع الرجل الأسود البالغ من العمر 25 عاما، بأنها جريمة قتل، وقالت إن اعتقاله كان مخالفا للقانون.

واعتبر أب غراي توجيه التهم لأفراد الشرطة "خطوة على طريق تحقيق العدالة".

وطالب المتظاهرون أيضا بإصدار عفو عام عن الموقوفين في أحداث العنف التي أعقبت الحادث.

وقالت الشرطة الجمعة إنها اعتقلت 35 شخصا، بعضهم لخرقه حظر التجوال، الذي لا يزال ساريا.

وقال ديفي في مؤتمر صحفي إن المدعية العامة "تسرعت في الحكم على الواقعة".

وأضاف أن "جميع تصرفات الشرطة كانت بطريقة ملائمة، وإنهم سيبرؤون من جميع التهم".

ونفى المحامي أن يكون غراي أصيب أثناء اعتقاله.

وقد أوقف أفراد الشرطة الستة عن العمل مؤقتا، ووجهت لهم التهم بعدما سلموا أنفسهم وأودعوا السجن، ثم أخلي سبيلهم بكفالة.

ورفضت موسبي طلب نقابة الشرطة لها بالتنحي عن القضية، وتعيين مدع آخر يتولى القضية.

المزيد حول هذه القصة