إصابة شرطي في نيويورك برصاصة في رأسه

Image caption هذه المرة الخامسة في التي تتعرض فيها شرطة نيويورك لإطلاق نار في 5 أشهر الأخيرة

أصيب شرطي بلباس مدني في نيويورك برصاصة في رأسه عندما كان يستجوب أحد المشتبه بهم، وهو الآن في حالة حرجة.

فقد تلقى، براين مور البالغ من العمر 25 عاما، رصاصة عندما كان في سيارته بناحية كوينز.

وقال مستشفى جمايكا إن الشرطي خضع لعملية جراحية استغرقت 4 ساعات.

وقالت الشرطة إن المشتبه به يدعى، ديميتريوس بلاكويل، وقد اعتقل بعد ساعة من إطلاق النار.

وأضاف مسؤول في شرطة نيويورك، بيل براتون، إن مور ورفيقه في العمل إريك يانسن، كانا في سيارة مدنية عندما رأوا شخصا يمسك بشيء في حزامه.

وشك الشرطيان في أنه يحمل مسدسا فاقتربا منه لاستجوابه.

وأثناء ذلك، أشهر الرجل المسدس في وجه الشرطيين وأطلق النار عدة مرات باتجاه السيارة، فأصاب الشرطي مور في رأسه.

وقال عمدة نيويورك، بيل دي بلاسيو في مؤتمر صحفي، إن "هذا الحادث يذكرنا بالمخاطر التي يواجهها أفراد الشرطة يوميا".

وأضاف أن مور ينحدر من عائلة له تاريخ في الشرطة، و أن أداءه كان متميزا".

وجاء في وسائل الإعلام المحلية أن بلاكويل استفاد مؤخرا من الإفراج المؤقت بعد سبع سنوات في السجن لإدانته بالشروع القتل.

ويعد هذا الحادث خامس إطلاق نار على الشرطة في نيويورك خلال 5 أشهر.

ففي ديسمبر/ كانون الأول، قتل شرطيان في سيارتهما في نيويورك، على يد رجل انتحر بعدها.

وكان الرجل نشر على الانترنت تهديدات للشرطة.

ويأتي هذا الحادث وسط جدل بشأن استعمال الشرطة للقوة في عملها.

فقد وجه المدعي العام في بالتيمور تهما بالقتل لستة من أفراد الشرطة في قضية مصرع مشتبه فيه رهن الاعتقال.

المزيد حول هذه القصة