مقتل محتجين في بوروندي احتجاجا على ترشح الرئيس لولاية ثالثة

مصدر الصورة AP
Image caption فرضت السلطات البوروندية حظرا على تنظيم المظاهرات

قتل شخصان في عاصمة بوروندي، بوجمبورا، في احتجاجات جديدة على ترشح الرئيس البوروندي، بيار نكورونزيزا، لفترة رئاسية ثالثة.

وتقول مراسلة بي بي سي مود جوليان إن شاهدت موظفي الصليب الأحمر يسحبون الجثتين.

وشاهدت مراسلتنا سابقا الشرطة وهي تطلق الذخيرة الحية على المتظاهرين.

وكانت السلطات البوروندية حجبت وسائل التواصل الاجتماعي بما في ذلك تطبيقات فيسبوك وواتس اب وتويتر وتانغو مع تواصل المظاهرات ضد الرئيس.

وبدأت الاحتجاجات السلمية صباح الاثنين الماضي لكنها خرجت عن نطاق السيطرة عندما أخذ محتجون يهاجمون الشرطة بالحجارة.

وخرج الاثنين للأسبوع الثاني على التوالي آلاف المحتجين تحديا للحظر الذي فرضته الحكومة على تنظيم المظاهرات.

وهذه أكبر اضطرابات يشهدها البلد منذ نهاية الحرب الأهلية في عام 2005.

وينص دستور بوروندي على أن رئيس البلاد يُنتخب لولايتين فقط لكن أنصار الرئيس يقولون إن الولاية الأولى لا ينبغي أن تحتسب لأنه عين من قبل البرلمان.

المزيد حول هذه القصة