واشنطن تحقق في زعم "داعش" مسؤوليته عن هجوم تكساس

مصدر الصورة Getty Images
Image caption هذه المرة الأولى التي يزعم فيها تنظيم "داعش" مسؤوليته عن هجوم في الولايات المتحدة.

أعلنت الولايات المتحدة أنها تحقق في زعم تنظيم "الدولة الإسلامية" - المعروف بـ"داعش" - مسؤوليته عن هجوم تم إحباطه في تكساس وقتل فيه مسلحان اثنان.

وقال البيت الأبيض إنه من السابق لأوانه تحديد ما إذا كان للتنظيم صلة بالمسلحين اللذين فتحا النار الأحد على مقر إقامة مسابقة رسوم كاريكاتيرية للنبي محمد.

وهذه المرة الأولى التي يزعم فيها التنظيم مسؤوليته عن هجوم في الولايات المتحدة.

وقال جوش ارنست، المتحدث باسم البيت الأبيض، في تصريحات صحفية إن القضية "ما زالت قيد تحقيق مكتب التحقيقات الفيدرالي والجهات الاستخباراتية الأخرى" لتحديد ما إذا كان المهاجمين على صلة بتنظيم "الدولة الاسلامية".

وأضاف "من السابق لأوانه التكهن بالأمر حتى الآن".

وكان تنظيم "داعش" قد قال إن "اثنين من جنود الخلافة نفذا هجوما على معرض في غارلاند في تكساس كان يعرض روسما مسيئة للنبي محمد".

ولكن إرنست قال إن جهاديي التنظيم عادة ما "يحاولون استثمار الفرص التي توفرها شبكات التواصل الاجتماعي للاتصال بافراد من شتى بقاع العالم، بما في ذلك داخل الولايات المتحدة".

ويقول فرانك غاردنر، محرر الشؤون الأمنية لبي بي سي، إن التفسير الأكثر معقولية هو أن المهاجمين جهاديين متطرفين يعملان بصورة منفردة.

.