رئيس وزراء الهند ناريندرا مودي: من حق الصين مد نفوذها

مصدر الصورة AFP
Image caption كان الرئيس الصيني شي جينبينغ قد زار دلهي في سبتمبر / أيلول الماضي

قلل رئيس الحكومة الهندية ناريندرا مودي من أهمية المخاوف التي يشعر بها الكثير من الهنود ازاء النفوذ المتزائد الذي تتمتع به الصين في القارة الآسيوية.

وقال مودي قبيل توجهه الى بكين في زيارة رسمية إن من حق الصين مد نفوذها خارج حدودها.

يذكر أن العلاقات بين البلدين يشوبها التوتر منذ الحرب الحدودية التي خاضاها عام 1962، كما اثارت الخطوات الصينية لتعزيز العلاقات مع الدول المحيطة بالهند هلعا في نيودلهي.

ولكن مودي قال في مقابلة أجرتها معه مجلة (تايم) الأمريكية ونشرت تفاصيلها الخميس إن للأمم "ميلا طبيعيا" لمد نفوذها وهو حق لها ما دامت تحترم حقوق الانسان والقوانين الدولية.

وقال للمجلة "أعتقد أن رغبة الأمم في مد وزيادة نفوذها في الفضاء الدولي فيما تطور علاقاتها مع غيرها يعتبر ميلا طبيعيا جدا."

وأضاف "أعتقد جازما أنه من حق كل دولة أن تعزز وجودها وتأثيرها ونفوذها دوليا ولمنفعة المجتمع الدولي طالما تتقيد بالقوانين الدولية وتحترم حقوق الانسان."

ومن المقرر ان يغادر مودي الخميس المقبل الى بكين في أول زيارة يقوم بها للصين منذ انتخابه منذ سنة.

وكان مودي قد حذر الصين اثناء حملته الانتخابية بضرورة التخلي عما وصفها "بعقليتها التوسعية"، مما حدا ببكين الى الرد بأن الصين "لم تخض ابدا حربا عدوانية الغرض منها احتلال اراضي الغير."

ولكن يبدو أن مودي قد خفف نبرته في الآونة الاخيرة، إذ قال لـ(تايم) إن البلدين قد أظهرا "نضجا كبيرا" في العقود الأخيرة، وانهما ملتزمان بالتعاون الاقتصادي.