إحراق 4 حافلات دنماركية في هجوم يعتقد أن له دوافع مضادة لإسرائيل

مصدر الصورة AP
Image caption أحرقت 4 حافلات وكتب على الخامسة شعارات مضادة لإسرائيل

أحرقت اربع حافلات نقل ركاب دنماركية فيما تعتقد الشرطة أنه حرق متعمد قد تكون وراءه دوافع سياسية.

واكتشفت الحافلات والنيران تشتعل فيها في ساعات مبكرة من صباح الجمعة في مدينة كوبنهاغن. كما اكتشفت حافلة أخرى وقد كتبت عليها كتابات وشعارات مضادة لإسرائيل.

وكانت سلطة النقل في الدنمارك أمرت الأسبوع الماضي بإزالة إعلانات لجماعة مؤيدة للفلسطينيين تدعو إلى مقاطعة البضائع الإسرائيلية.

وأدانت الجماعة التي كانت وراء نشر الإعلانات حادث اشعال النيران واصفة إياه بأنه "فعل إجرامي".

ونقلت وكالة أسوشييتد برس عن المتحدث باسم شرطة كوبنهاغن قوله "قد يكون هناك دافع سياسي. نحن نأخذ بنظر الاعتبار هذه النظرية. ولكننا لا نستطيع حتى هذا اللحظة ربط الحادث بأي شيء آخر".

وكانت رابطة الصداقة الدنماركية الفلسطينية دفعت لنشر هذه الإعلانات. وتقول إنها تعمل من أجل "التأثير على الجمهور الدنماركي والسلطات الدنماركية لفعل المزيد من أجل حق الفلسطينيين في تقرير مصيرهم".

مصدر الصورة AP
Image caption قالت المتحدثة باسم الشركة إنها تلقت ما يقارب 100 شكوى، معظمها باللغة الانجليزية.

وتظهر الاعلانات التي وضعت على 35 حافلة في مدينة كوبنهاغن، امرأتين فلسطينيتين وكلمات "ضميرنا نقي! نحن لا نشتري منتجات من المستوطنات الإسرائيلية ولا نستثمر في صناعة المستوطنات".

ولكن شركة الحافلات (موفيا) ازالت الإعلانات خلال أربعة أيام قائلة إنها كانت "عدوانية بشكل غير مبرر".

وأضافت الشركة أنها تسلمت عددا كبيرا من الاستفسارات بشأن حملة رابطة الصداقة الدنماركية الإسرائيلية ضد المستوطنات الإسرائيلية.

وقالت المتحدثة باسم الشركة إنها تلقت ما يقارب 100 شكوى، معظمها باللغة الإنجليزية.

وقال فتحي العبد رئيس رابطة الصداقة الدنماركية الفلسطينية لصحيفة كوبنهاغن بوست " آمل ألا يكون شخص ذو خلفية فلسطينية من وقف وراء ذلك".

وأضاف "أنه فعل إجرامي ويجب أن يعامل كذلك".

وفي يناير/كانون الثاني قتلت الشرطة في كوبنهاغن مسلحا من أصل فلسطيني بعد هجومه على معبد يهودي وعلى موقع تجري فيها ندوة مناقشة حرة.

وقد قتل في الهجوم رجل يهودي ومخرج سينمائي وجرح خمسة من رجال الشرطة.

المزيد حول هذه القصة