إنقاذ المئات من أقلية الروهينغا المسلمة قبالة سواحل إندونيسيا

مصدر الصورة AFP
Image caption يفر المهاجرون من الاضطهاد الطائفي في ميانمار

نجا نحو 500 مهاجر غير شرعي من أقلية الروهينغا المسلمة في ميانمار من الغرق بعد أن جنح قاربهم قبالة السواحل الشمالية لإندونيسيا.

وكان على متن القارب نساء وأطفال تقطعت بهم السبل قبالة سواحل جزيرة أتشي، وقد أنقذتهم فرق الإنقاذ الأندونيسية.

وترفض ميانمار، بورما سابقا، الاعتراف بأفراد الروهينغا كمواطنين، وقد فر مئات الآلاف منهم من البلد خلال السنوات الأخيرة.

ويسلك أفراد الروهينغا في العادة خلال رحلة الهروب طرقا في مناطق الغابات المحاذية لتايلاند لكن الكثير منهم ركبوا البحر.

ويهرب أفراد أقلية الروهينغا من العنف الطائفي منذ سنوات.

وقد أصدرت الأمم المتحدة في ديسمبر / كانون الأول الماضي قرارا تحض فيه ميانمار على منح الجنسية لأقلية الروهينغا إذ يصنف الكثير منهم على أنهم بلا جنسية.

وقالت الأمم المتحدة الجمعة إن 25 ألف مهاجر قاموا بهذه الرحلة البحرية المحفوفة بالمخاطر في خليج البنغال خلال الشهور الثلاثة الماضية من السنة الحالية.

ويفر المهاجرون من الاضطهاد في ميانمار والفقر في بنغلاديش على أمل بدء حياة جديدة أماكن أخرى.

المزيد حول هذه القصة