آلاف من المهاجرين الروهينغيا والبنغال عالقون قبالة سواحل تايلاند

مصدر الصورة EPA
Image caption غالبا ما يسافر مسلمو الروهينغيا الهاربون من ميانمار إلى تايلاند مع مهربين يعدون إياهم بالسفر إلى ماليزيا.

علق آلاف من اللاجئين من بنغلاديش وميانمار في البحر قبالة السواحل التايلاندية، وفقا لما ذكرته المنظمة الدولية للهجرة.

وقالت المنظمة لبي بي سي إن الإجراءات الصارمة التي اتخذتها السلطات التايلاندية مؤخرا جعلت الكثير من المهربين يترددون في الوصول إلى سواحل تايلاند.

ويعتقد أن قرابة ثمانية آلاف شخص عالقون على متن قوارب، بحسب المنظمة.

ووصل أكثر من ألفي شخص على مدار اليومين الماضيين إلى ماليزيا وإندونيسيا.

وعادة ما يقوم المهربون بنقل مهاجرين بنغال أو أفراد من أقلية الروهينغيا في ميانمار.

وذكر جيف لوبوفيتزن، رئيس بعثة المنظمة في آسيا والمحيط الهادي، لبي بي سي أن الكشف الأسبوع الماضي عن أن عشرات لا يزالون في مخيمات مهجورة جنوب تايلاند دفع الشرطة إلى اتخاذ إجراءات صارمة، ولذا يبقي المهربون قواربهم في البحر.

وقال إن مؤسسة "آراكان" المعنية بشؤون الروهينغا، تقول إن نحو 8000 شخص عالقون في البحر، لكن لم يتسن التثبت من هذه التقديرات رغم أنها تبدو معقولة.

وذكر مسؤولون ماليزيون الاثنين أن أكثر من ألف لاجئ من الروهينغيا وبنغلاديش وصلوا بصورة غير قانونية إلى جزيرة لانكاوي.

وأنقذت السلطات الإندونيسية قرابة 600 مهاجر قابلة سواحل اتشيه الأحد، وذلك بالإضافة إلى أكثر من 400 آخرين في وقت لاحق الاثنين.

وغالبا ما يسافر مسلمو الروهينغيا الهاربين من ميانمار إلى تايلاند مع مهربين يعدون إياهم بالسفر إلى ماليزيا.

وفي بعض الأحيان، يُتركون داخل مخيمات في الغابات، إذ يطلب المهربون منهم فدية مقابل الاستمرار في الرحلة.