للمرة الثالثة منذ بداية العام: مقتل مدون اشتهر بمعاداة "التطرف الإسلامي" في بنغلاديش

جهازك لا يدعم تشغيل الفيديو

قتل مجهولون مدونا في شمال بنغلاديش في ثالث حادث من نوعه في البلاد منذ بداية العام.

وهاجمت مجموعة من المقنعين المسلحين بالسيوف المدون أنانتا بيجوي داس في مدينة سيلهيت شمال شرق بنغلاديش وطعنوه عدة طعنات أدت إلى مقتله.

وكان داس يكتب مقالات لصالح موقع مدون أخر يدعى أفيجيت روي والذي قتل بدوره قبل نحو 3 أشهر في هجوم مماثل في عاصمة بنغلاديش دكا.

روي الذي كان مقيما في الولايات المتحدة كان معروفا بتبني المقالات التى تهاجم "الإسلام المتشدد" .

وقتل روي في هجوم بالسيوف أيضا أثناء زيارته دكا عندما كان يسير في الطريق بصحبة زوجته والتى فقدت إصبعا خلال الهجوم.

وكان المدون واشيكور رحمن قد قتل أيضا في بداية العام الجاري خلال هجوم أخر بالسيوف في أحد أحياء العاصمة دكا.

وقالت سارة حسين المحامية والناشطة في بنغلاديش لبي بي سي إن روي وداس كانا على قائمة المستهدفين.

وقالت حسين "لقد أيدا بشكل علني وواضح حقوق الإنسان في التعبير عن نفسه واختيار طريقه في الحياة كما كتبا عن ذلك بوضوح مؤكدين أنهما لايتبعان دينا محددا".

وأضافت "كل هذا جعلهما شهيرين بانتقاد الإسلام المتشدد على وجه الخصوص وبالتالي وضع اسميهما على قائمة الأشخاص المطلوب قتلهم".

وكانت الشرطة في بنغلاديش قد اعتقلت الشهر الماضي شخصا وإثنين من تلاميذ إحدى المدارس الدينية للاشتباه في تورطهما في قتل روي.

المزيد حول هذه القصة