المجموعات المتنافسة في بوروندي تقاتل للسيطرة على العاصمة

burundi مصدر الصورة
Image caption خرجت جماهير كبيرة بصحبة دبابتين مؤيدة للانقلاب

تتنافس مجموعة من الجنود في بوروندي بهدف السيطرة على العاصمة بوجمبورا وسط اضطرابات بعد الزعم بوقوع انقلاب.

ووردت أنباء عن وقوع قتال حول مبنى التلفزيون ومطار بوجمبورا.

ودعا الرئيس بيير نوكورنزيزا الموجود في تنزانيا إلى الهدوء قائلا إن الانقلاب تم احباطه. إلا أن قادة الانقلاب يصرون على أنهم يسيطرون على الأمور.

وكان التوتر قد بدأ عندما أعلن الرئيس نوكورنزيزا، الذي وصل إلى السلطة عام 2005، أنه يسعى للحكم لفترة ثالثة. ويقول المعارضون إن ذلك مخالف للدستور.

وكان اللواء غودفرويد نيومبير، رئيس المخابرات السابق وأحد حلفاء الرئيس، قد أعلن عن وقوع الانقلاب بعد سفر الرئيس يوم الأربعاء إلى تنزانيا لإجراء محادثات اقليمية.

وقال نيومبير في بيان بثته الإذاعة إن "الجماهير ترفض بشدة الفترة الثالثة للرئيس نوكونزيزا. وقد أعفي الرئيس من منصبه، وتم حل الحكومة."

وخرج الآلاف إلى الشوارع للاحتفال بالإعلان واتجهوا نحو العاصمة بوجمبورا بمرافقة جنود ودبابتين.

مصدر الصورة Reuters
Image caption مركبة عسكرية تراقب الموقف بينما احتفل مواطنون عند اعلان الانقلاب

إلا أن رئيس الأركان وهو مؤيد للرئيس – أعلن أن الانقلاب "تم ايقافه" بعد محادثات مع وزير الدفاع الذي يدعم الانقلاب.

وأعلن الرئيس على تويتر يوم الخميس أن الموقف تحت السيطرة وأنه تمت "صيانة النظام الدستوري".

إلا أن هذا يناقض ما أعلنه قادة الانقلاب الذين قال أحدهم إنهم بالفعل يسيطرون "تقريبا على كل مدينة" بوجمبورا.

وقال المتحدث باسم الانقلاب فينون ندابانيز لوكالة الأنباء الفرنسية "الجنود الذين تم نشرهم مؤيدون لنا".

وبدأت الفرق المؤيدة لكل طرف داخل الجيش قتالا بين بعضها البعض للسيطرة على محطة التليفزيون والراديو خلال الليل. وسُمعت في المنطقة اصوات انفجارات وطلقات نارية.

وقال أحد المصادر لبي بي سي إن الجنود المؤيدون للرئيس يسيطرون على المطار.

مصدر الصورة BBC World Service