أفراد شرطة ألمان "يعتدون على مهاجرين في زنازين هانوفر"

مصدر الصورة AP
Image caption أصيب المسؤولون الألمان بالصدمة بسبب هذه التقارير

باشر مدعون ألمان التحقيق في تقارير تفيد بأن شرطة هانوفر، شمالي البلد تعاملت مع مهاجرين أجانب "بوحشية".

وقالت قناة إن إندي أر (NDR) الألمانية في هامبورغ إن الشرطة أرغمت مغربيا مكبلا على أكل لحم خنزير فاسد كان ملقى على الأرض عندما كان معتقلا في مركز شرطة.

ونشر رجل شرطة رسالة على موقع واتس آب يفتخر فيها بأنه خنق مهاجرا أفغانيا "حتى صار يطلق صرخات طويلة حادة مثل الخنزير".

وأضاف الشرطي في رسالة أخرى "دفعته بعيدا على الأرض. إنه أفغاني، فرضت عليه السلطات قيودا على وضعه كمهاجر. أدخلت أصبعي في أنفه حتى اختنق. كان الوضع مسليا".

ومضى الشرطي قائلا "سحبته وهو مقيد في محطة الشرطة. لقد كان الوضع عظيما جدا. أطلق صرخات طويلة حادة مثل الخنزير. إنه هدية من الله (كتب اسم الإلاه كما يسميه المسلمون)".

وقال مصدر أمني رفض الكشف عن هويته "كان هناك في الغالب صراخ ينبعث من زنازين الاعتقال، وعندما كان الصراخ يشتد، كان أفراد الشرطة يحولون أبصارهم عن مصدر الصوت ويغلقون الأبواب حتى لا يزعجهم الصوت".

وأصابت هذه التقارير المسؤولين بالصدمة.

وفتشت الشرطة منزل شرطي ومكان عمله، وعثرت على صورة في هاتفه المحمول تظهر معتقلا أرغم على الانحناء في أوضاع ضاغطة ومؤلمة.

وأضافت القناة الألمانية أن الشرطة استدعت شهودا للاستماع إلى شهاداتهم.

وقال رئيس جمعية ألمانية معنية بحقوق الإنسان يسمى البروفيسور أسيل غونتر بورخارت إن هذه المزاعم تدل على "قدر مزر من العنصرية وغياب الإنسانية".

وقالت أيدان أزوغوز وهي مسؤولة حكومية مكلفة بالاندماج إنه إذا ثبت أن شرطيا عذب مهاجرا، فإن الشرطة تكون مطالبة بأن "توضح تمام الوضوح أنها لا تتسامح مع هذا السلوك اللإنساني في صفوفها".

المزيد حول هذه القصة