بوكو حرام تخطف سبع نساء شمال شرقي نيجيريا

بوكو حرام مصدر الصورة Reuters
Image caption مسلحو بوكو حرام أغاروا على قرية سابون وقتلوا ثلاثة أشخاص وأصابوا 13 آخرين وخطفوا سبع نساء

أعلن مسؤول نيجيري مقتل ثلاثة أشخاص وخطف سبع نساء في هجوم لحركة بوكو حرام على مقاطعة شمال شرقي نيجيريا، والتي كان الجيش قد أعلنها منطقة آمنة في وقت سابق.

ووفقا للسلطات فإن العشرات من مقاتلي الحركة أغاروا على قرية في مقاطعة ماداغالي بمنطقة أداماوا، مساء السبت الماضي، وكان وزير الدفاع النيجيري قد أعلن تطهير المنطقة من المسلحين في مارس/ آذار الماضي.

وقال الحاكم المحلي لمنطقة ماداغالي، ماينا أولارامو :"هاجم المسلحون القرية، في حدود العاشرة والنصف مساء السبت، وقتلوا ثلاثة أشخاص وأصابوا 13 آخرين، وخطفوا ثلاث نساء، وسرقوا طعاما أيضا."

وكانت بوكو حرام قد بسطت سيطرتها على المنطقة في أغسطس/ آب الماضي، وأجبرت آلاف السكان على ترك منازلهم.

وبعد أن أعلن الجيش تحرير المنطقة قبل شهرين، بدأ عدد كبير من المواطنين في العودة إلى منازلهم مرة أخرى، لكن حادث العنف الأخير أجبر المدنيين على الهروب مجددا.

ويلقي الهجوم الأخير الضوء على التهديد المستمر الذي تشكله بوكو حرام، رغم النجاح الظاهر الذي حققه الجيش في الهجمات الكبيرة التي أطلقها ضد الحركة في فبراير/ شباط الماضي.

وقال حاكم المقاطعة إنهم نجحوا في طرد المتمردين الإسلاميين خارج ماداجالي، لكن مازالت بقاياهم مختبئة في الجبال والأحراش القريبة.

وأضاف :"شهدت المنطقة سلسلة من المداهمات الليلية تستهدف بصورة أساسية مخازن الطعام، بالإضافة إلى قتل وخطف عدد من المواطنين".

وخلف الصراع الدائر في نيجيريا حاليا أكثر من 15 ألف قتيل، منذ عام 2009، ودفعت 1.5 مليون شخص لترك منازلهم.

ودأب مقاتلو الحركة على خطف النساء والأطفال في مناطق كثيرة من تلك التي تشهد الصراع.

واعتبر الرئيس الجديد المنتخب، محمد بخاري، الذي سيؤدي اليمين الدستورية كرئيس للبلاد الأسبوع القادم، محاربة بوكو حرام على رأس أولوياته بعد توليه الحكم رسميا.

المزيد حول هذه القصة