الأمير تشارلز يلتقي بجيري آدمز زعيم شين فين

charles_and_adams مصدر الصورة AP
Image caption هذه هي المرة الأولى التي يلتقي فيها جيري آدامز بأحد أفراد العائلة المالكة

التقى الأمير تشارلز بجيري آدامز زعيم شين فين خلال زيارته إلى إيرلندا والتي تستمر أربعة أيام.

وكان جيري آدامز بين مجموعة من السياسيين الذين التقوا بالأمير لتحيته في حفل استقبال في جامعة ايرلندا الوطنية في غولوي.

ويعد الاجتماع هو الأول من نوعه في ايرلندا بين زعيم شين فين وأحد أعضاء الأسرة المالكة.

وقال آدامز إنه يأمل أن يساعد الاجتماع في عملية المصالحة في ايرلندا الشمالية.

وردا على سؤال سابق له حول ما إذا كان هناك شيء بعينه يود أن يقوله للأمير، قال آدامز إن هناك ما يقوله "وسأقوله له."

ونقلت الصحف عن آدامز قوله "هناك الكثير من الألم، والكثيرمن الحزن، لكن علينا أن نتأكد من أننا نخطو نحو الأمام."

وأضاف "ليس لدى الكثير من التوقعات، فيما عدا أن يكون هذا تقاربا أرجو أن يكون رمزيا وعمليا وأن يدعم العملية السلمية برمتها."

Image caption شاهد الأمير و زوجته عرضا للرقص الايرلندي

وكان نائب زعيم شين فين مارتن ماكجنس التقى الملكة في بلفاست عام 2012 بصفته نائب الوزير الأول في إيرلندا الشمالية.

واُعتبرت المصافحة بين الملكة اليزابيث والنائب السابق للجيش الجمهوري الايرلندي تاريخية آنذاك.

لكنه لم يكن أول عضو في أعضاء الحزب الايرلندي الذي يلتقي بأحد أفراد الأسرة المالكة.

ففي مايو/ أيار 2011 صافح مايكل براون، عمدة كاشل الذي ينتمي إلى شين فين، الملكة في مقاطعة تيبيراري.

ولم يحظ ذلك الاجتماع بموافقة زعامة شين فين.

وشهد الأمير وزوجته عرضا للراقصات الايرلنديات بعد وصوله إلى الجامعة.

وخلال الرحلة، سوف يزور الامير ودوقة كورنول قرية مولاغمور في مقاطعة سليجو، حيث قتل عمه الأكبر الايرل مونتباتن بقنبلة للجيش الجمهوري الايرلندي عام 1979.

المزيد حول هذه القصة