مسلحو حركة الشباب يسيطرون على جامع لفترة في شمالي كينيا

مصدر الصورة AFP
Image caption أعلنت جماعة الشباب الحرب على كينيا منذ دخول القوات الكينية الصومال في اكتوبر/تشرين الأول 2011

قال زعماء محليون إن مسلحين من حركة الشباب الإسلامية المتشددة سيطروا لفترة قصيرة على أحد الجوامع في شمالي كينيا.

وأضافوا أن المسلحين الجهاديين ألقوا خطبة في جمع المصلين في المسجد لمدة ساعتين قبل أن يفروا الى الغابة.

وانتقد المسلحون السلطات الكينية وحذروا الناس من ايصال أي معلومات إلى القوات الأمنية.

ويقع المسجد في مقاطعة غاريسا الواقعة على بعد 240 كيلومترا من بلدة غاريسا، حيث قتل مسلحو الشباب نحو 148 شخصا في إحدى الجامعات الشهر الماضي.

ونقلت صحيفة ستاندرد عن قائد الشرطة، كاليب ماتوك، قوله إن 25 مقاتلا شاركوا في العملية. وإنه يعتقد أن من أرسلهم هو محمد كونو،الرجل الذي تتهمه السلطات الكينية في الوقوف وراء الهجوم على جامعة غاريسا.

وقد أعلنت حركة الشباب الحرب على كينيا منذ دخول القوات الكينية الصومال في اكتوبر/تشرين الأول 2011 في سياق الجهود للقضاء على مسلحي الحركة.

ونفذت الحركة عددا كبيرا من الهجمات، فإلى جانب الهجوم على جامعة غاريسا، هاجم مسلحو الشباب مركز تسوق في 2013، ما أودى بحياة 67 شخصا على الأقل. وسيعد افتتاح مركز ويست غيت للتسوق في تموز/يوليو.

ويقول مراسل بي بي سي في نيروبي عبد الله عبدي إن كينيا تبني جدارا على حدودها مع الصومال في محاولة لمنع تسلل مسلحي الشباب، بيد أن الهجمات الأخيرة تظهر أن المسلحين فاعلين في عمق الأراضي الكينية.

المزيد حول هذه القصة