شقيق كيم جونغ-أون زعيم كوريا الشمالية يزور لندن لحضور حفلات "ايريك كلابتون"

مصدر الصورة JNN
Image caption شبكة تلفزيونية يابانية التقطت صورة لشخص يبدو أنه كيم جونغ-تشول في لندن هذا الأسبوع

أظهرت لقطات مصورة الشقيق الأكبر لزعيم كوريا الشمالية كيم جونغ-أون وهو يشارك في حفلتين لعازف البلوز والمغني الإنجليزي الشهير اريك باتريك كلابتون.

ويظهر في الفيديو رجل يشبه كيم جونغ-تشول وهو يزور قاعة البرت الملكية في لندن.

وشوهد جونغ-تشول سابقا وهو يحضر حفلات لكلابتون في الخارج.

وقال مراقب كوري شمالي إن الرجل الذي ظهر في الفيديو يبدو بالفعل أنه الشقيق الأكبر لزعيم كوريا الشمالية، والذي استبعد من الخلافة على قيادة البلد قبل سنوات عديدة.

وأظهر الفيديو الذي صورته شبكة تلفزيونية يابانية يوم الأربعاء سيارة تصل خارج مقر قاعة ألبرت غربي لندن، وظهرت من داخل السيارة امرأة ترتدي سترة جلدية خضراء ونظارة شمس سوداء.

وتتبعت الكاميرات هذه المرأة لفترة وجيزة قبل أن يخرج من السيارة رجل يشبهها ويرتدي نفس الملابس تماما.

مصدر الصورة Getty
Image caption مراقبون قالوا إن هذا الرجل هو كيم جونغ-تشول الذي حضر حفلة لايريك كلابتون في سنغافورة عام 2011

ووجه صحفيون عددا من الأسئلة لهذا الرجل، لكنه لم يرد.

وأحاط مرافقون بالرجل، وأبعدوا عنه الصحفيين والكاميرات.

وشوهد نفس الزائرين في حفلة ثانية لكلابتون في نفس المكان ليل الخميس.

وقال سيميون باترسون الصحفي في بي بي سي والذي حضر حفلة الخميس: "لقد كان مثل أي شخص آخر من الجمهور لكن كان هناك مسؤولون يلتفون حوله".

وأضاف: "لم يكن هؤلاء جمهورا سابقا لكلابتون، وبدا أنهم غرباء بالفعل، لكنه كان يستمتع بالوقت ويردد جميع كلمات الأغاني".

وكان كيم جونغ-تشول حضر حفلات لإيريك كلابتون في ألمانيا عام 2006 وفي سنغافورة عام 2011.

وقال المحلل في شؤون كوريا الشمالية فوستر-كارتر: "بالتأكيد يبدو في هذه الصور كما رأيته في صور أخرى من قبل، ومعه مرافقون، فلماذا يكون معه مرافقون إذا لم يكن كيم جونغ-تشول؟

وأضاف: "إنه لا يتبوأ منصبا في حكومة كوريا الشمالية، ولذا فإنه لن يكون عرضة لحظر السفر مثل آخرين يتولون مناصب حكومية".

وذكرت وكالة يونهاب الكورية الجنوبية أن الرجل أقام في فندق "تشيلسي هاربور" بغرب لندن حيث تصل تكلفة الغرف أكثر من 2100 جنيه استرليني (3.290 دولار) لليلة الواحدة.

ولم يرد الفندق على طلبات بي بي سي للتعليق.

مصدر الصورة AP
Image caption صورة لكيم جونغ-تشون وهو في سن السادسة عام 1988 وزعتها وكالة الأنباء الكورية الشمالية
مصدر الصورة AP
Image caption مدونة قيادة كوريا الشمالية تقول إن كيم جونغ-تشول يتمتع "بشخصية مرحة وودية"

وقالت يونهاب أن الرجل من المقرر أن يستقل رحلة إلى موسكو يوم الجمعة.

وبحسب المدونة الخاصة بقيادة كوريا الشمالية فإن كيم جونغ-تشول يبلغ 33 عاما وهو الابن الأكبر للزوجة الرابعة لزعيم البلاد السابق كيم جونغ-إيل.

وأوضحت أن جونغ-تشول، وهو الأخ الشقيق لكيم جونغ-أون، تلقى تعليمه في سويسرا قبل عودته إلى كوريا الشمالية.

وقال كبير طهاة السوشي الذي كان يخدم الزعيم الراحل كيم جونغ-إيل إن الزعيم الراحل كان يعتبر جونغ-تشول "لا يصلح لشيء لأنه يبدو كفتاة صغيرة".

وفي فترة من الفترات، كان كيم جونغ-تشول ينظر إليه باعتباره خليفة لوالده في قيادة كوريا الشمالية، لكن والده صرف النظر عنه في عام 2009، ليتولى كيم جونغ-أون قيادة البلد في نهاية المطاف بعد وفاة والده في ديسمبر/كانون الأول عام 2011.

وتقول مدونة قيادة كوريا الشمالية إن كيم جونغ-تشول يتمتع "بشخصية مرحة وودية"، ويلعب دور دعم مهم لشقيقه، وعمل في السابق في قسم الدعايا في كوريا الشمالية.

المزيد حول هذه القصة