فشل مؤتمر أممي لمنع انتشار الأسلحة النووية بسبب خلاف بشأن إخلاء الشرق الأوسط

مصدر الصورة Getty Images
Image caption يتم اتخاذ القرارات في مؤتمرات مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي بالإجماع.

أخق مؤتمر نظمته الأمم المتحدة بهدف منع انتشار الأسلحة والتقنية النووية بسبب خلاف حول خطة لجعل منطقة الشرق الأوسط خالية من الأسلحة النووية.

ورفضت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا مقترحا تدعمه مصر ودول عربية أخرى بعقد مؤتمر إقليمي يقول مراسلون إنه قد يجبر على إسرائيل الرد على اتهامها بامتلاك أسلحة نووية.

ولطالما امتنعت إسرائيل، التي لم توقع على معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية، عن تأكيد أو نفي امتلاكها هذه الأسلحة.

وكانت أكثر من 150 دولة قد شاركت في المؤتمر الأممي الذي استمر على مدار شهر لمراجعة معاهدة الحد من انتشار الأسلحة النووية.

لكن المباحثات بشأن وثيقة نهاية تحدد خطة عمل للأعوام الخمس المقبل تعثرت بسبب خلاف على مقترح يدعو الأمين العام للأمم المتحدة إلى عقد مؤتمر خاص بمنطقة الشرق الأوسط في موعد أقصاه مارس/آذار 2016 بغض النظر عن اتفاق إسرائيل وجيرانها على أجندة المؤتمر.

ورفضت الولايات المتحدة وبريطانيا وكندا هذا المقترح.

ويتم اتخاذ القرارات في مؤتمرات مراجعة معاهدة حظر الانتشار النووي بالإجماع.