شهر على زلزال نيبال: مناشدة لمزيد من الدعم المباشر للحكومة لاغاثة الآلاف

مصدر الصورة EPA
Image caption تحتاج نيبال إلى طائرات هليوكبتر للوصول إلى المناطق النائية

ناشد وزير مالية نيبال المانحين الدوليين تقديم مزيد من التمويل إلى بلاده للمساعدة في عمليات الاغاثة بعد مرور شهر على الزلزال المدمر الذي تعرضت له وبلغ شدته 7.8 درجة.

وقال رام شاران ماهات لبي بي سي إن أقل من 10 بالمئة فقط من أموال الإغاثة جاءت من الخارج.

وأضاف أن وصول المساعدات إلى المنظمات الانسانية مثل الأمم المتحدة وجهات مستقلة وليس إلى الحكومة مباشرة عرقلت جهود الإغاثة وجعلها تفتقد إلى التنسيق اللازم.

وتأتي تصريحات المسؤول البارز في الوقت الذي تتعرض فيه الحكومة في نيبال إلى انتقادات متزايدة حول طريقة تعامل الحكومة مع الكارثة.

واندلعت اضطرابات في بعض المناطق بسبب بطء عمليات الانقاذ وإيصال مواد الاغاثة لمحتاجيها والرغبة الملحة لبعض السكان في إجلائهم إذ مازال الآلاف يعيشون في مناطق مفتوحة وفي خيام مؤقتة ويخشون اقتراب موسم الأمطار الموسمية وما يصاحبها من انهيارات أرضية وانتشار للأمراض.

وكان الزلزال الذي ضرب نيبال في 25 أبريل/نيسان الماضي والهزات الأرضية التي أعقبته أسفروا عن مقتل 8600 شخص.

وقال وزير المالية إن بلده يحتاج إلى ملياري دولار على الأقل لإعادة بناء المنازل والمستشفيات والمكاتب والمباني التاريخية المدمرة بسبب الزلزال وتوابعه.

من جانبها، ناشدت الأمم المتحدة الدول الأعضاء التبرع بمبلغ 415 مليون دولار لاغاثة المتضررين بزلزال نيبال حتى تتمكن من امداد مليوني ناجي بمواد الإغاثة الرئيسية مثل الماء النظيف والأطعمة الجافة.

لكن نظام التتبع المالي التابع للمنظمة الدولية أفاد بأن ما تم جمعه بالفعل لم يتجاوز 92 مليون دولار أي 22 بالمئة فقط من التمويل المطلوب.

المزيد حول هذه القصة